تطمينات بشأن المختطفين التونسيين بليبيا وتوقعات بإطلاقهم   
السبت 1436/8/26 هـ - الموافق 13/6/2015 م (آخر تحديث) الساعة 21:36 (مكة المكرمة)، 18:36 (غرينتش)

أعلن وزير الداخلية في حكومة الإنقاذ الليبية محمد شعيتر أن موظفي القنصلية التونسية العشرة الذين اختطفهم مسلحون في طرابلس أمس السبت بصحة جيدة، في حين توقع مسؤول تونسي الإفراج عنهم مساء اليوم السبت.

ونقلت وكالة رويترز عن شعيتر قوله إنه اتصل بالجماعة التي خطفت الموظفين وهو متفائل بالإفراج عنهم قريبا.

ومن جهته أكد مساعد وزير الخارجية التونسي للشؤون العربية والأفريقية التوهامي العبدولي أن "المفاوضات مع خاطفي الموظفين التونسيين تمضي بنجاح وبخطى جيدة"، وأنه "سيتم إطلاق سراحهم مساء اليوم السبت، إذا لم يحدث أي طارئ في الجانب الآخر".

وقال في تصريحات لوكالة الأنباء التونسية إنه باشر بنفسه عملية التفاوض مع الجهة الخاطفة التي تحفظ عن ذكرها، وأوضح أنه أبلغ الخاطفين أن الشرط الأول للحكومة التونسية هو إطلاق سراح المحتجزين، وبعد ذلك يجري الحديث عن المطالب التي تقدموا بها ومن أهمها إطلاق سراح المواطن الليبي وليد القليب القيادي في قوات فجر ليبيا.

وكانت الخارجية التونسية أعلنت أمس احتجاز عشرة من موظفيها العاملين في قنصليتها بالعاصمة الليبية طرابلس من قبل من وصفتهم بـ"عناصر تابعين لإحدى الكتائب الليبية المسلحة"، تلا ذلك إعلان الحكومة تشكيل "خلية أزمة" لمتابعة قضية المختطفين.

وتكرّرت عمليّات احتجاز موظفي الممثلية الدبلوماسية التونسية في ليبيا من قبل مسلحين مجهولين، حيث سبق أن اختطف مسلحون العام الماضي دبلوماسيين تونسيين اثنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة