تبادل الاتهامات بين نواب وصحفيي الأردن   
الأربعاء 1433/5/6 هـ - الموافق 28/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:58 (مكة المكرمة)، 0:58 (غرينتش)

نواب الأردن منحوا لأنفسهم جوازات سفر دبلوماسية وساووا رواتبهم التقاعدية برواتب الوزراء (الجزيرة)

 

محمد النجار-عمان

هاجمت نقابة الصحفيين الأردنيين بشدة مجلس النواب واتهمته بالإفلاس السياسي، بعد أن هاجم نواب اليوم الصحفيين ووسائل الإعلام واتهموها بتشويه صورتهم أمام الرأي العام.

وجاء التراشق على خلفية تعديل النواب قبل يومين قانون جوازات السفر وقرروا منح أنفسهم جوازات سفر دبلوماسية مدى الحياة، كما قرروا تعديل قانون التقاعد لرفع رواتبهم التقاعدية ومساواتها بتقاعد الوزراء.

واتهم نواب الصحفيين في جلسة عقدت الثلاثاء بالعمل على تشويه صورة المجلس، فيما حاز عدد من الصحفيين ووسائل إعلام على شتائم من قبل نواب، حيث اتهموهم بأنهم من "رواد النوادي الليلية" وطالبوا برفع قضايا على وسائل إعلام اتهموها باستهداف المجلس.

ووصل الأمر ببعض النواب لمهاجمة زملاء لهم اتهموهم بالعمل على تشويه صورة المجلس من خلال تصريحاتهم لوسائل الإعلام وطالبوا برفع الحصانة عنهم ومحاكمتهم.

وأصدرت نقابة الصحفيين بعد ظهر الثلاثاء بيانا اتهمت فيه مجلس النواب بـ"الإفلاس السياسي في ظل انشغال نواب في البحث عن مكتسبات شخصية على حساب الوطن والمواطن".

مكتسبات شخصية
واستغرب بيان النقابة ما وصفه "اختزال نواب لقضايا الوطن الكبرى والوطن يمر بمرحلة حرجة بالبحث عن مكتسبات تتنافى والمنطق القائل بأن العمل النيابي عمل تطوعي هدفه خدمة الوطن وتعظيم بُعدي التشريع والرقابة".

يافطة أثناء اعتصام يطالب بحل البرلمان والحكومة (الجزيرة)

واعتبر أن "شعور نواب بأن مجلسهم فقد شرعيته السياسية والشعبية ويواجه انتقادات حادة من مختلف الشرائح أدى الى فقدان البعض لتوازنه السياسي وأصبح يكيل الاتهامات جزافا ودون مراعاة للقيم السامية".

واعتبرت نقابة الصحفيين الأردنيين أن مسار مجلس النواب خرج عن سياقه المفترض وبات عبئا على الوطن سياسيا وماديا، "وهو ما يتطلب من عقلاء المجلس ترشيد مواقفه وأن يكون السلوك أو التصريح النيابي منسجما مع قيمة المجلس".

دعوة للمقاطعة
ودعت النقابة المؤسسات الإعلامية الرسمية والخاصة إلى مقاطعة كل نائب تطاول وتهجم على القطاع الصحفي والإعلامي بعبارات غير لائقة "انتصارا لكرامة الزملاء والمهنة وسط تأكيد مجلس النقابة احترامه وتقديره لأي نقد بناء وموضوعي من غير تجريح ولا افتئات".

من جهته قال نقيب الصحفيين طارق المومني إن العديد من أعضاء مجلس النواب "لا يوجد لديهم فهم واضح لدور الإعلام الرقابي على كل السلطات لمصلحة الوطن والمواطن".

وأضاف للجزيرة نت "الإعلاميون سلطة تراقب وتؤشر لمواضع الخلل وتخضع لرقابة الناس والقانون وليس دورها تجميل أي جهة أو التعمية على أخطائها ويعمل على تعزيز الإيجابيات بقصد الإصلاح".

واعتبر المومني أنه لا يجوز لأي سلطة "الانتقاص من دور الصحافة الرقابي"، واستغرب أن يكون البرلمان الحالي الأكثر دخولا في أزمات مع الإعلام، معتبرا أن هناك "جوانب شخصية وسعيا لدى نواب للحصول على مكتسبات شخصية على حساب الوطن والمواطن".

ولفت نقيب الصحفيين الأردنيين إلى أن الإعلام "ركز على الأداء غير السليم لدى بعض النواب، كما أبرز مواقف نواب لهم مواقف مشرفة لا سيما في دعم حرية الرأي والتعبير ورفض تقييد حرية الإعلام والتعبير من قبل أي جهة".

وكان مجلس النواب الأردني قرر الأحد الماضي منح النواب والأعيان السابقين والحاليين جوازات سفر دبلوماسية مدى الحياة، إضافة للوزراء وكبار الموظفين وضباط الجيش والمخابرات والأجهزة الأمنية وكبار القضاة
.

وتعرض موقف النواب إلى انتقادات لاذعة في الشارع، حيث اتهم مواطنون وكتاب صحفيون النواب بتعزيز مكاسبهم قبيل حل البرلمان المتوقع هذا الصيف بدلا من إحالة متهمين بالفساد للقضاء والتركيز على إنجاز قوانين الإصلاح السياسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة