الكبير يحكي قصة "انتهاك عرضه" في قسم شرطة بمصر   
الأربعاء 1428/3/16 هـ - الموافق 4/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 3:29 (مكة المكرمة)، 0:29 (غرينتش)
 عماد الكبير انخرط في البكاء وهو يروي تفاصيل تعذيبه للمحكمة  (الجزيرة)
واصلت محكمة جنايات الجيزة النظر في القضية التي يتهم فيها عماد الكبير رجال شرطة بتعذيبه وهتك عرضه بأحد مراكز الأمن في محافظة الجيزة العام الماضي.

واستمعت هيئة المحكمة لأول مرة إلى شهادة الكبير الذي سرد ما قال إنها وقائع ما تعرض له من تعذيب.

وقد تزايدت سخونة الجلسة عندما بكى الكبير أمام المحكمة التي قررت تأجيل القضية إلى جلسة ٦ مايو/أيار المقبل لسماع خبير الأصوات.

وقال الكبير إن القصة بدأت باصطحابه إلى قسم الشرطة بعد مشادة مع أمين الشرطة. وأضاف "جلست نصف ساعة تقريبا داخل نقطة الشرطة وبعدها وضعوني في غرفة وأجبروني علي خلع ملابسي، وقيدني أحد أمناء الشرطة بالجنازير وضربوني بأقدامهم، وصورني المتهم الثاني بالموبايل".

وواصل الكبير سرد القصة قائلا "وضع الضابط عصا خيزران خشبية سمكها في حجم إصبع اليد في مؤخرتي، واستمر ذلك لمدة نصف ساعة، بعدها سكبوا علي المياه وأحضروا «مرهم» ثم سكبوا المياه علي الأرض وطلبوا مني أن أجري مثل الحصان في الحجرة، استندت إلي الحائط ولكن أحدهم ضربني بالقدم فسقطت على الأرض".

توقف عماد الكبير عن الكلام، وانهمرت دموعه أمام الجميع، وطالبته المحكمة بالهدوء وعدم البكاء حتى تستطيع سماع كلامه وإعادة حقه.

وقد مسح دموعه واستكمل رواية تفاصيل ما حدث إليه قائلا "بعد أن انتهت عملية التعذيب، ألقوا بي في حجرة ثانية حيث أجبروني علي التوقيع على أوراق لم أعرف ما بها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة