مقتل وجرح جنود تونسيين بهجوم قرب القصرين   
الاثنين 1437/11/26 هـ - الموافق 29/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)
أعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع الوطني التونسية العقيد بلحسن الوسلاتي مقتل ثلاثة جنود تونسيين اليوم الاثنين وإصابة سبعة آخرين لدى استهداف دورية لهم بألغام أرضية بجبل سمامة بالقصرين وسط غرب البلاد.

ونقلت وسائل إعلام عن الوسلاتي أن ألغاما مضادة للمدرعات انفجرت فجر اليوم أثناء مرور عربة عسكرية خلال عملية تمشيط لوحدات الجيش الوطني في منطقة دوار أولاد بن نجاح على مقربة من جبل سمامة بالقصرين، مما أدى إلى مقتل ثلاثة عسكريين وإصابة سبعة آخرين، بينهم اثنان بحالة حرجة.

وأوضح الوسلاتي أن التشكيلة العسكرية كانت مكلفة بتأمين أشغال تعبيد الطريق بجبل سمامة، وأنه تم استهدافها أيضا بواسطة قذائف "آر.بي.جي" ورمانات يدوية وأسلحة رشاشة، مضيفا أن "الاشتباكات مع المجموعة الإرهابية مازالت متواصلة وأنه تمت إصابة اثنين منهم على الأقل كانوا ضمن مجموعة حاولت تفجير العربات بصفة كاملة".

ومنذ عام 2012 قتل عشرات من عناصر الأمن والجيش التونسيين في كمائن وهجمات نفذتها "كتيبة عقبة بن نافع" وهي جماعة جهادية مرتبطة بـتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.

ووفق السلطات التونسية، تتحصن مجموعات تابعة للكتيبة في جبال القصرين (وسط غرب البلاد) وجندوبة والكاف (شمال غرب البلاد) الحدودية مع الجزائر، وزرعت الكتيبة ألغاما في بعض هذه الجبال لمنع تقدم قوات الجيش.

ووفق وزارة الداخلية، فقد خططت الكتيبة بعد الإطاحة بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي مطلع 2011 لتحويل تونس إلى "أول إمارة إسلامية في شمال أفريقيا".

ويوم 28 مارس/آذار 2015 أعلنت الشرطة أنها قتلت في كمين بمنطقة جبلية في ولاية قفصة (وسط غرب البلاد) تسعة من أبرز قياديي الكتيبة بينهم زعيمها الجزائري خالد الشايب المعروف باسم "لقمان أبو صخر".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة