استمرار قصف حلب وخسائر لحزب الله بريفها الجنوبي   
الخميس 1437/9/11 هـ - الموافق 16/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 3:21 (مكة المكرمة)، 0:21 (غرينتش)

تتواصل الغارات الجوية للنظام السوري على حلب، وأفاد مراسل الجزيرة بأن عشرة أشخاص قتلوا وجرح آخرون أمس الأربعاء في إثر قصف جوي ومدفعي لقوات النظام على طريق الكاستيلو شمال حلب.

وكان ستة أشخاص قتلوا في غارات جوية على أحياء حلب وريفها صباح أمس الأربعاء، بينما أفادت مصادر للجزيرة نقلا عن جبهة النصرة -إحدى فصائل جيش الفتح- بأن عدد قتلى المليشيات العراقية والإيرانية وحزب الله تجاوز الخمسين جراء المعارك الدائرة في ريف حلب الجنوبي، وأضافت المصادر أن ما اعترف به حزب الله اللبناني من أن عدد قتلاه أربعة رقم غير صحيح.

وأفاد مراسل الجزيرة في لبنان بارتفاع عدد قتلى الحزب في سوريا إلى أربعة خلال الساعات الـ24 الماضية، مضيفا أن أفراد الحزب الأربعة قتلوا في معارك ريف حلب الجنوبي بين قوات النظام السوري والمليشيات الموالية له ومقاتلي المعارضة المسلحة.

وكان مقاتلو المعارضة قد أعلنوا استهدافهم موقعا لحزب الله في خان طومان، مما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من أفراد الحزب.

video

وفي سياق متصل، قالت منظمة أطباء العالم غير الحكومية أمس الأربعاء في بيان لها إن مستشفى عمر بن عبد العزيز الواقع في شرق حلب والمدعوم من المنظمة تعرض للتدمير في قصف جوي أول أمس الثلاثاء.

وعبرت المنظمة عن إدانتها القصف، وقالت إنه يشكل مرة أخرى انتهاكا للقواعد الأولية للقانون الإنساني الدولي التي تطبق في مناطق العناية بالمصابين.

وفي مدينة إدلب قال مراسل الجزيرة إن مدنيا قتل في غارات لطائرات النظام السوري على مدينة إدلب وريفها، حيث استهدفت الغارات مخبزا ومركزا للدفاع المدني في مدينة كفر تخاريم بريف إدلب، ومبنى بريد الثورة في المدينة، كما تسبب القصف بأضرار مادية كبيرة شملت آليات ومعدات إنقاذ تابعة لمنظومة الدفاع المدني في محافظة إدلب.

وفي ريف درعا ألقت طائرات النظام براميل متفجرة على الأحياء السكنية ببلدة الحارة، مما تسبب في جرح عدد من المدنيين بينهم أطفال، ودمار كبير بالأبنية والممتلكات داخل البلدة التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة