قمة ثانية بين بوش وبلير بإيرلندا الشمالية تتناول العراق   
السبت 1424/2/3 هـ - الموافق 5/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جورج بوش وتوني بلير في كامب ديفد(أرشيف)
أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير سيلتقيان بداية الأسبوع القادم في إيرلندا الشمالية لبحث عملية السلام هناك إضافة للحرب في العراق والتطورات في الشرق الأوسط.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر إن بوش سيبحث مستقبل العراق مع بلير الذي يعتبر أوثق حلفاء واشنطن في الحرب. وأوضح فليشر أن جدول المباحثات يتضمن وضع العمليات العسكرية التي تجرى على الأرض وموضوع المساعدات الإنسانية إضافة إلى إعادة إعمار العراق ودور الأمم المتحدة بعد الحرب.

وأضاف المتحدث باسم البيت الأبيض أن المباحثات ستتطرق إلى عملية السلام في إيرلندا الشمالية "كما أنها من الممكن أن تتطرق إلى موضوع الشرق الأوسط". ومن المقرر أن يصل بوش إلى بلفاست الاثنين على أن يعود إلى بلاده الثلاثاء.

وقال مسؤول أميركي رفض الكشف عن اسمه إن المباحثات ستتركز على عملية السلام في إيرلندا الشمالية ولكنها ستتطرق إلى الحرب وإلى الشرق الأوسط حيث يتطلع بلير للبدء بتنفيذ خريطة الطريق بخصوص الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وسيشارك وزير الخارجية الأميركي كولن باول في المباحثات التي تتزامن مع الذكرى الخامسة لتوقيع اتفاق الجمعة العظيمة لإحلال السلام في إقليم إيرلندا الشمالية في العاشر من هذا الشهر. وكان آخر اجتماع لبلير مع بوش في السادس والعشرين من الشهر الماضي في كامب ديفد وسبق ذلك الاجتماع قمة الآزور بين كل من بريطانيا والولايات المتحدة وإسبانيا.

ويقاتل حوالي 45 ألف جندي بريطاني إلى جانب القوات الأميركية التي يبلغ عددها 250 ألف جندي في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة