إسرائيل تطرد صحفيا بريطانيا اتصل بفعنونو   
الخميس 1425/4/7 هـ - الموافق 27/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيتر هونام كان بصدد إعداد فيلم وثائقي عن فعنونو (الفرنسية)
أفرجت الشرطة الإسرائيلية مساء الخميس عن الصحفي البريطاني بيتر هونام الذي نشر قبل حوالي 20 عاما أسرار البرنامج النووي الإسرائيلي التي زوده إياها الخبير النووي موردخاي فعنونو.

ونفى الصحفي البريطاني التهم التي وجهتها له أجهزة الأمن الإسرائيلية بالتجسس. وانتقد هونام في تصريح عقب الإفراج عنه أجهزة الأمن الإسرائيلية بسبب حرمانه من النوم ومنعه من التحدث مع زوجته خلال فترة وجوده قيد الاحتجاز.

وكانت الحكومة البريطانية أعربت عن قلقها الشديد إزاء اعتقال الصحفي البريطاني. وقال رئيس البرلمان بيتر هين أمام أعضاء مجلس العموم إن الحكومة طلبت توضيحات من الشرطة ووزارة الخارجية الإسرائيلية.

في غضون ذلك قال مسؤول أمني إسرائيلي إن هونام سيغادر تل أبيب الجمعة وسيكون ممنوعا من العودة إلى إسرائيل. وأضاف في مؤتمر صحفي أنه تمت مصادرة خمسة شرائط فيديو كانت مع هونام الذي اتهمه بـ"التجسس".

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه يشتبه بأن هونام الذي يحضر فيلما وثائقيا عن فعنونو لحساب هيئة الإذاعة البريطانية أراد بث معلومات جديدة حول الترسانة النووية الإسرائيلية إثر اتصالات أجراها مع فعنونو فور إطلاق سراح الأخير في 21 أبريل/ نيسان الماضي.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن أجهزة أمن تشتبه بأن الصحفي كان على اتصال مع فعنونو لنشر كتاب.

وكانت الاستخبارات الإسرائيلية اختطفت فعنونو في إيطاليا ونقلته إلى تل أبيب ثم حكمت عليه بالمؤبد عام 1986 بتهمة "الخيانة" لنقله معلومات إلى صحيفة صنداي تايمز عن مفاعل ديمونا النووي بصحراء النقب حيث كان يعمل.

وفرضت قيود مشددة على فعنونو الذي تنصل من جنسيته وتخلى عن ديانته اليهودية منذ خروجه من السجن من بينها منعه من لقاء أجانب دون إذن مسبق ومن الحديث عن عمله في المحطة النووية.

وترك هونام العمل في صحيفة صنداي تايمز قبل سنوات، ويعمل منذ ذلك الحين صحفيا مستقلا، ويوجد في إسرائيل منذ إطلاق سراح فعنونو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة