مقتل جنديين أميركيين وحملة عسكرية متواصلة بتخوم بغداد   
الخميس 5/6/1428 هـ - الموافق 21/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:53 (مكة المكرمة)، 7:53 (غرينتش)

القوات الأميركية بالعراق تتوقع صيفا من القتال ضد القاعدة بمختلف المحافظات (الفرنسية)

قتل جنديان أميركيان وأصيب أربعة آخرون في هجوم استهدف مركبتهم جنوب غرب بغداد فيما تواصل قوات أميركية وعراقية مشتركة حملة واسعة ضد من تقول إنهم مقاتلو تنظيم القاعدة في مناطق عدة متاخمة للعاصمة بغداد.

وأوضح الجيش الأميركي في بيان له أن الجنديين قتلا في انفجار عبوة ناسفة قرب عربتهم العسكرية في جنوب غرب بغداد أمس الأربعاء. وبذلك يرتفع إلى 47 عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا منذ مطلع يونيو/حزيران الحالي.

من جهة أخرى قالت القوات الأميركية إنه منذ بدء الحملة العسكرية حول بغداد فجر يوم الثلاثاء قتل 46 مسلحا على الأقل واعتقل 13 من المطلوبين وعثر على كمية كبيرة من الأسلحة.

وقد انطلقت تلك الحملة في مدينة ديالى شمال بغداد حيث وصل عشرة آلاف جندي (7500 جندي أميركي و2500 جندي عراقي) مدعومين بطائرات هليكوبتر هجومية ومركبات قتالية مدرعة لملاحقة من تقول إنهم منتسبون للقاعدة.

وفي جنوبي بغداد قال الجيش الأميركي إن قواته دمرت 17 قاربا لتعطيل عمليات المسلحين في نهر دجلة. ويقول الجيش الأميركي إن العملية الجارية جنوبي بغداد تهدف إلى منع المسلحين من دخول المناطق الجنوبية من العاصمة ونقل مكونات القنابل إلى داخلها. أما العملية الدائرة شمالي بغداد فتركز على مدينة بعقوبة بمحافظة ديالى.

وقال مسؤول عسكري عراقي إن قوى الأمن أحاطت بمدينة بعقوبة من كافة الجوانب لمنع أي كان من الفرار منها، مضيفا أن مقاتلي القاعدة في المدينة أخفوا أسلحتهم ويحاولون الفرار.

وأشار آخر تقرير عراقي عن القتال في المدينة إلى أن القوات الأميركية والعراقية قتلت الثلاثاء 30 من نشطاء القاعدة على الأقل واعتقلت 13 من المشتبه فيهم، وعثرت على أربع عبوات محلية الصنع إضافة إلى عشر عبوات تزرع على جوانب الطرق.

في غضون ذلك تواصلت العمليات الأميركية والعراقية جنوب بغداد ضد مليشيا جيش المهدي الموالية للزعيم الشيعي مقتدى الصدر. وذكرت الشرطة العراقية أن أربعة جنود عراقيين قتلوا أمس واحترقت عربة همفي خلال معركة دامت ساعتين مع المليشيا في مدينة النعمانية (125 كلم جنوب العاصمة).


الحملة العراقية الأميركية تتركز في مدينة بعقوبة شمال بغداد (رويترز)
تواصل الحملة
وتتوقع الولايات المتحدة مواصلة تلك الحملة التي تشنها في ضواحي بغداد إلى أجل غير مسمى، وتوقع المتحدث باسم الجيش الأميركي الأميرال مارك فوكس أن تواجه قوات بلاده صيفا من القتال العنيف.

وأضاف فوكس أنه مع اكتمال الزيادة المقررة في عدد القوات الأميركية بوصول الكتيبة الإضافية الخامسة والأخيرة، سيقوم الجيش الأميركي بعمليات متزامنة ومنسقة في كل المحافظات العراقية.

ورغم ذلك يتوقع قائد قوات التحالف في العراق الجنرال الأميركي ديفد بتراوس أن يعزز تنظيم القاعدة صفوفه في العراق ليتصدى لتعزيز القوات الأميركية في هذا البلد.


القوات البريطانية تكبدت أمس مقتل أحد جنودها في البصرة (الفرنسية-أرشيف)
تطورات أخرى

وفي أهم التطورات الميدانية التي شهدها العراق أمس الأربعاء قتل جندي بريطاني من الفرقة الرابعة جنوب العراق، في هجوم شنه مسلحون مجهولون على مركز تنسيق بريطاني بالبصرة حسب ما أفادت به وزارة الدفاع البريطانية في بيان.

وفي إطار العنف المذهبي نسف مسلحون مسجدين للسنة في بلدتي الإسكندرية وجبلة جنوب بغداد. وقالت الشرطة إن أضرارا كبيرة لحقت بالمسجدين دون وقوع إصابات.

جاء ذلك بعد يوم من تفجير شاحنة مفخخة قرب مسجد يضم ضريح محمد الخلاني وسط بغداد، مما أدى حسب آخر حصيلة إلى مقتل 87 شخصا وإصابة 240 على الأقل.

وفي تطور آخر قتل خمسة من رجال الشرطة في تفجير انتحاري بالرمادي، بينما خطف ثمانية مسيحيين هم سبعة طلاب جامعيين وأستاذ في الموصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة