الإفراج عن سعوديي غوانتانامو خلال رمضان   
الثلاثاء 1426/9/16 هـ - الموافق 18/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:04 (مكة المكرمة)، 10:04 (غرينتش)

(الفرنسية-أرشيف)
كشف مصدر ذو صلة بملف السعوديين المعتقلين بغوانتانامو لصحيفة عكاظ السعودية أنه من المتوقع أن تفرج السلطات الأميركية خلال رمضان الجاري عن مجموعة منهم، مشيرا إلى أن المفاوضات بين الرياض وواشنطن حققت نتائج ممتازة في سبيل إغلاق هذا الملف. غير أنه لم يكشف عن العدد المفرج عنه مؤكدا أن الملف سيغلق قريبا.

من جهته أوضح رئيس فريق المحامين للدفاع عن المعتقلين السعوديين بغوانتانامو المحامي أحمد مظهر أن المحامين الذين قاموا بزيارة بعضهم ربما يكونون هم المحامون الأميركيون الذين تطوعوا للدفاع عن بعض المعتقلين السعوديين، عندما حضروا للبحرين تحت إشراف منظمة العفو الدولية وليس بينهم فريق محامين سعوديين أو عرب.

وأشار مظهر إلى أنه تعرف على المحامين الأميركيين خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة وأنه على صلة بهم، وقال نحن من جانبنا كفريق سعودي سبق وأن طالبنا بالزيارة ولكن لم يقبل طلبنا, كما أن الصحف السعودية سبق وأن نقلت مثل هذا الطلب عن جمعية حقوق الإنسان السعودية.

وأوضح أن السلطات الأميركية عندما اتخذت موقفها من المحامين العرب لم تفرق بين بحريني وسعودي ولا يوجد مبرر للتفرقة، مؤكدا أن صياغة الخبر المنشور بإحدى الصحف لم تكن دقيقة بإيضاح أن الفريقين الأميركيين هما اللذان قاما بالزيارة.

وقال مظهر: مع ذلك نحن نؤيد كل من يستطيع أن يدلي بدلوه ويساعد المعتقلين في محنتهم سواء كانوا بحرينيين أو أميركيين أو غيرهم ونشكرهم على ما يقدمونه لمواطنينا، ولقد قمت بزيارة مؤخرا للبحرين لشكرتهم على ما قاموا به.

وحول المساعي والمفاوضات المباشرة التي يُعلن عنها من وقت لآخر عن بعض الدول, أشار رئيس فريق المحامين إلى أن المملكة تقوم بها أيضا وباهتمام بالغ, غير أن سياستها لا تعتمد على الوعود أو الأقوال الدعائية إنما تقوم على العمل الجاد الدؤوب وهي تبذل أقصى الجهود في صمت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة