إطلاق سراح طالب ليتواني احتجزه الاحتلال بالعراق   
الخميس 1424/10/4 هـ - الموافق 27/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أطلقت قوات الاحتلال الأميركي في العراق طالبا ليتوانيا بعد احتجازه لمدة ثلاثة أشهر للاشتباه في أنه مقاتل أجنبي.

وقال الطالب ماريس بيرغهولدزالذي كان يرتدي لباس سجين برتقالي، للصحافيين الذين كانوا ينتظرونه في مطار ريغا "سألني الأميركيون لصالح أي جهة أعمل, وأين هو مكان صدام حسين, ومتى ذهبت آخر مرة إلى أفغانستان".

وأوضح أن الأميركيين اتهموه بأنه مقاتل أجنبي، لكنه نفى ذلك وأفاد أنه كان يريد فقط أن يتعلم المزيد عن الحضارة الإسلامية وأن يجمع معلومات لكتاب يقوم بتأليفه.

وأشار إلى أنه كان يحمل إذنا بالدخول إلى العراق عن طريق تركيا من دون أن يوضح الجهة التي أعطته الإذن. وكان بيرغهولدز قد انطلق من بلاده في يونيو/ حزيران الماضي.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية الليتوانية التي تدخلت للإفراج عن ماريس إن تصرفه كان غير مسؤول تجاه نفسه وأهله وبلاده.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة