الجزيرة تطلب لقاء بلير ونشر وثيقة الميرور بالكامل   
الأحد 1426/10/24 هـ - الموافق 27/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 7:14 (مكة المكرمة)، 4:14 (غرينتش)

وفد الجزيرة سلم مذكرة لمسؤول بمكتب رئيس وزراء بريطانيا (الجزيرة) 

قدمت قناة الجزيرة مذكرة لرئيس الوزراء البريطاني توني بلير تطالبه فيها باستجلاء حقيقة ما أوردته صحيفة ديلي ميرور بأن الرئيس الأميركي جورج بوش أطلع بلير على خطة له لقصف قناة الجزيرة.

وأعربت الجزيرة في المذكرة التي سلمها وفد القناة في مقر رئاسة الحكومة عن أملها في أن يكشف رئيس الوزراء البريطاني عن محتويات الوثيقة التي نشرت ديلي ميرور مقتطفات منها.

وطالبت الجزيرة بلير بوضع حد للتكهنات بشأن الوثيقة، وأعربت عن بالغ قلقها إزاء محتوياتها. وطالب مدير قناة الجزيرة وضاح خنفر، في المذكرة، بمقابلة رئيس الوزراء البريطاني على نحو عاجل لمناقشة ما ورد في هذه الوثيقة.

وأكد خنفر في تصريحات للجزيرة أن وفد القناة يسعى لإقناع السلطات البريطانية بنشر المذكرة معتبرا أنها وثيقة ذات دلالة وقيمة تاريخية وعلامة فاصلة في علاقة الإعلام بالسلطة. وأضاف أن قرار النائب العام البريطاني بمنع النشر محاولة لإخفاء حقيقة يجب أن تعلن للجزيرة والإعلاميين والجمهور في كل أنحاء العالم.

وقال خنفر إن الجزيرة تميزت بسبب مهنيتها وسقف حريتها المرتفع مؤكدا تمسك القناة بنهجها التحريري الذي أكسبها ثقة الجمهور وأدى لتحول جذري في مفهوم حرية الإعلام.

وأشار إلى أن القناة مرت بكثير من الصعاب في مسيرة البحث عن الحقيقة التي لم تتغير مشيرا لقصف مكتبي كابل وبغداد واستشهاد الزميلين طارق أيوب ورشيد والي بالعراق واعتقال تيسيرعلوني في إسبانيا و سامي الحاج في غوانتانامو.

وشدد على إصرار القناة على كشف الحقيقة وأنها ستنشر المذكرة إذا حصلت على نصها بالكامل معتبرا أن الضغوط يجب تستمر على لندن لنشر الوثيقة. وأضاف أنه ينتظر ردا من رئاسة الحكومة البريطانية على طلب لقاء بلير.

وأشاد مدير عام الجزيرة بموقف العاملين في القناة الذين اعتصموا الخميس الماضي مؤكدا أنه دعم مهمة وفد القناة في الخارج. وأشاد أيضا بهبة التضامن مع القناة من المؤسسات والنقابات الإعلامية وجماعات حقوق الإنسان بعد نشر الوثيقة.

تضامن
يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه ردود الأفعال المتضامنة مع الجزيرة، فقد دعا المرجع الشيعي اللبناني السيد محمد حسين فضل الله إلى أجراء محاكمة قضائية عالمية للرئيس الأميركي.

وفي مصر أجمعت نقابة الصحفيين وحزب الجيل الديمقراطي وجمعية دعم التطور الديمقراطي وجمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء واتحاد الأطباء العرب والمنظمة العربية للإصلاح الجنائي ونقابة المحامين وجماعة الإخوان المسلمين على دعم الجزيرة.

ودعا حزب المؤتمر من أجل الجمهورية التونسية وجمعية الصداقة الإيرانية العربية وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) والمجموعة السودانية لحقوق الإنسان واتحاد المحامين واتحاد الصحفيين في السودان قناة الجزيرة إلى الثبات على منهجها الإعلامي.

كما أدان صحفيون وسياسيون يمنيون ما نشر بشأن خطط الرئيس الأميركي لقصف قناة الجزيرة معتبرين أن ذلك ينم عن تفكير قمعي وإرهابي تجاه حرية الإعلام ويطعن في حقيقة الشعارات الأميركية التي تنادي بحرية الإعلام وحقوق الإنسان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة