البرلمان الجزائرى يرفض تجريم التعامل مع إسرائيل   
الثلاثاء 1430/4/25 هـ - الموافق 21/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 4:01 (مكة المكرمة)، 1:01 (غرينتش)
مبنى البرلمان الجزائري من الخارج (الجزيرة نت-أرشيف)

رفض مكتب المجلس الشعبي الوطني الجزائرى (البرلمان) الاثنين مشروع قانون تقدم به بعض النواب عقب العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة يجرم كل أشكال التعامل مع إسرائيل.
 
وقال التلفزيون الجزائري إن مكتب المجلس برر الرفض بكون المشروع لم يستوف الشروط الشكلية.
 
وقد ناقش المكتب مشروع القانون بعد أربعة أشهر من إيداعه من جانب نواب ينتمي أغلبهم إلى حركة مجتمع السلم -أحد أحزاب التحالف الرئاسى- وذلك بعد فشلهم في عقد دورة طارئة للبرلمان للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على غزة.
 
وكان أكثر من عشرين نائبا وبمبادرة من النائب عبد الحميد بن سالم قدموا مشروع قانون لهيئة المجلس الذى يترأسه عبد العزيز زياري ينص على وقف حالات الاتصال مع إسرائيليين حتى عبر قنوات إعلامية أو ثقافية أو رياضية، مع معاقبة من يقوم بذلك بالسجن والغرامة.
 
وجاء فى مشروع القانون وجوب تسمية دولة إسرائيل بالكيان الصهيوني، وحظر التعامل مع هذا الكيان بأي شكل من الأشكال، كما يمنع المشروع التعامل وإقامة أي اتصالات أو علاقات من أي نوع أو فتح مكاتب تمثيل بصفة مباشرة أو غير مباشرة مع إسرائيل.
 
وشدد أصحاب المبادرة على منع التوقيع على اتفاقيات أو بروتوكولات مع دولة اسرائيل من جانب أشخاص طبيعيين أو معنويين فضلا عن منع السفر إلى إسرائيل أو أي جهة تعمل لصالحه. كما يحرم كل من يخالف ذلك من تولي أي منصب سام في الدولة أو إدارة مؤسسة تابعة لها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة