زويل يتوقع علاج الأمراض المميتة بكيمياء الفيمتو   
الاثنين 1423/8/29 هـ - الموافق 4/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
أحمد زويل

أكد العالم المصري أحمد زويل أن ما يعرف بكيمياء الفيمتو فتحت آفاقا جديدة للاكتشاف في مجال الكيمياء الفيزيائية, لتسمح بفهم أعمق لآليات التفاعل المهمة والتنبؤ عنها وتفسير سبب ظهور تفاعلات معينة وعدم ظهور أخرى.

وقال في الندوة العلمية التي انعقدت في الهند مؤخرا تحت اسم "ألغاز ومعجزات الزمن", إنه رغم اكتشاف أصغر جزء من الثانية حتى الآن -وهو الفيمتو ثانية ومدته جزء من مليون بليون جزء من الثانية أي واحد وبجانبه 15 صفرا- فإن الزمن مازال علما غامضا لا سيما على المستوى المجهري.

وأوضح زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1999 أنه في حال اكتشاف ألغاز هذا الزمن فإن ذلك سيساعد في علاج أنواع عديدة من الأمراض الخطرة مثل السرطان.

وكان الدكتور زويل قد نال جائزة نوبل عن بحثه في التفاعلات الكيميائية الأساسية باستخدام ومضات الليزر القصيرة جدا, واكتشاف الزمن الذي تحتاجه هذه التفاعلات لتظهر في ما يعرف بنظرية النانو, ودراساته حول الجزيئات والذرات بحركة بطيئة أثناء التفاعل للكشف عن الأحداث التي تحصل عند انكسار الروابط الكيميائية وتكوّن روابط أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة