مقتل ثلاثة رجال أمن سعوديين بهجوم قرب حدود العراق   
الاثنين 15/3/1436 هـ - الموافق 5/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:33 (مكة المكرمة)، 16:33 (غرينتش)

ارتفعت إلى ثلاثة حصيلة قتلى رجال الأمن السعوديين في الهجوم الذي تعرضت له دوريتهم اليوم الاثنين قرب حدودها مع العراق، بينما لقي المهاجمون الأربعة مصرعهم.

وأفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية أن رجال الأمن الثلاثة قُتلوا في الهجوم الذي نفذه فجر الاثنين أربعة مسلحين حاولوا التسلل إلى المملكة عبر حدودها الشمالية مع العراق.

وقُتل المهاجمون الأربعة في المواجهات مع قوات الأمن، بينهم اثنان فجرا نفسيهما.

ووفق المتحدث الأمني، هاجمت "عناصر إرهابية" الدورية بمنطقة عرعر الشمالية بالرصاص فردت قوات الأمن وقتلت أحدهم. ثم قام مهاجم آخر بتفجير حزام ناسف يحمله.

وذكر المتحدث في بيان نشرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية أن الهجوم وقع عند مركز سويف الحدودي التابع لجديدة عرعر بمنطقة الحدود الشمالية.

وفي بيان لاحق، أكدت الداخلية أن قوات الأمن تعقبت المهاجمين الاثنين الباقيين اللذين حاصرتهما بمنطقة وادي عرعر حيث قام أحدهما بتفجير نفسه في حين قتلت قوات الأمن الآخر.

ووفق المتحدث، فقد أسفرت هذه الأحداث عن مقتل ثلاثة رجال أمن بينهم ضابط كبير هو العميد عودة معوض البلوي الذي وصفته وسائل إعلام محلية بأنه قائد حرس الحدود بالمنطقة.

كما أسفرت المواجهات عن إصابة رجلي أمن إضافيين. وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل رجلي أمن.

وأعلنت الرياض مطلع يوليو/ تموز سقوط ثلاث قذائف بمنطقة عرعر الحدودية مع العراق من دون أن تسفر عن سقوط ضحايا.

واستنكرت هيئة كبار العلماء السعودية هجوم اليوم في عرعر، ووصفته بالإرهابي.

وقال الأمين العام للهيئة فهد بن سعد الماجد في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية "إن هذا الاعتداء الآثم المجرم هو من الإرهاب الذي هو جريمة عظيمة وظلم وعدوان حرمته الشريعة الإسلامية وجرمت فاعله، ومرتكبه مستحق للعقوبات الزاجرة الرادعة عملا بنصوص الشريعة الإسلامية".

وأضاف البيان أن "هذا الاعتداء الإرهابي يؤكد على ما سبق أن صدر عن هيئة كبار العلماء من أنها تؤيد ما تقوم به الدولة من تتبع لمن ينتسب لفئات الإرهاب والإجرام والكشف عنهم ممن ينتسب إلى داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) أو تنظيم القاعدة وغيرهما، ويجب على الجميع أن يتعاونوا في القضاء على هذا الأمر الخطير".

يأتي هجوم اليوم غداة إعلان مسؤول عسكري عراقي أمس الأحد أن قوات حرس الحدود تمكنت من صد هجوم لتنظيم الدولة على مخفر عراقي على الحدود مع السعودية، وفقا لوكالة الأناضول.

وأفاد مراسل الجزيرة بالرياض أن الحدود العراقية تمثّل هاجسا لدى السلطات والقيادة السعودية بحكم قربها من المنطقة التي تعاني من أزمات ونزاعات على الأرض منذ سنوات طويلة.

وأضاف المراسل أن هذه الحدود -التي تمتد على طول تسعمائة كيلومتر- يشرف على مراقبتها نحو أربعين مركزا تابعا لحرس الحدود السعودي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة