165 قتيلا حصيلة أعمال العنف الطائفي في نيجيريا   
الاثنين 1422/6/21 هـ - الموافق 10/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن الصليب الأحمر النيجيري اليوم أن أكثر من 165 شخصا قتلوا و928 جرحوا منذ الجمعة الماضي في المواجهات الدائرة بين مسيحيين ومسلمين في مدينة جوس كبرى مدن ولاية بلاتو بوسط نيجيريا.

وقال المسؤول في الصليب الأحمر فيليب ماشام إن "أرقامنا تظهر أنه تم نقل 165 جثة حتى بعد ظهر اليوم إلى مستشفيات مختلفة في جوس". وأضاف "لقد نقلنا أيضا 928 جريحا" إلى المستشفى.

وكان مواطنون في مدينة جوس قد أعلنوا في وقت سابق أن عدد قتلى الاشتباكات التي بدأت في السابع من سبتمبر/ أيلول الجاري بين المسيحيين والمسلمين في هذه المدينة الواقعة في وسط نيجيريا يزيد على مائة شخص. كما أعلن مسؤول في مدينة جوس اليوم أن 51 شخصا على الأقل قتلوا وجرح أكثر من 500 آخرين في هذه المواجهات.

وتأتي مواجهات جوس بعد أسابيع عدة من التوتر الكامن بين مسلمي ومسيحيي المدينة. وأكد شهود أن المواجهات اندلعت إثر تسمية أحد أفراد قبيلة هوسا المسلمة في منصب منسق البرنامج الحكومي للحد من وطأة الفقر مما أدى إلى غضب ممثلي قبيلة بيروم المسيحية ذات الأغلبية في المدينة.

وتقطن ولاية بلاتو الواقعة شمالي شرقي العاصمة أبوجا أغلبية مسيحية من قبيلة بيروم في حين يشكل المسلمون الأغلبية في شمالي نيجيريا. ويعتبر مسيحيو ولاية بلاتو أفراد أقلية هوسا المسلمين من "المستوطنين".

وقال مصدر كنسي إن الحاكم العسكري السابق لنيجيريا يعقوب جوون عقد أمس اجتماعا مع القادة المسلمين والمسيحيين لدعوة الجانبين لإلقاء السلاح والسعي لإيجاد حل سلمي للأزمة. وأضاف أن الرئيس أولوسيغون أوباسانجو ربما يكون كلف جوون الذي حكم نيجيريا بين عامي 1967 و1975 كي يحاول تحقيق وقف إطلاق النار في عاصمة ولايته لأنه يحظى باحترام المسيحيين والمسلمين.

وعلق الرئيس أوباسانجو على أحداث العنف وتساءل في كلمته في الإذاعة الأحد بالقول "أي نوع من المسيحيين والمسلمين هؤلاء الذين يكون حرق المساجد والكنائس أول ما يفعلونه عندما يشتبكون".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة