الصين تطلق ثالث سفينة فضاء مأهولة   
الخميس 1429/9/25 هـ - الموافق 25/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 22:24 (مكة المكرمة)، 19:24 (غرينتش)
مهندسون مشرفون على الرحلة حذروا من أنها محفوفة بالمخاطر (الفرنسية)

انطلقت الخميس إلى الفضاء ثالث سفينة صينية مأهولة في رحلة تهدف لاستعراض تقدمها التكنولوجي, من خلال أول عملية سير صينية في الفضاء.

وقد أطلقت السفينة التي تحمل اسم "شينتشو7" من مركز الإطلاق في يوتشوان في إقليم جانسو بشمالي غربي الصين وعلى متنها ثلاثة من الرواد.

وقد ودع الرئيس الصيني هو جينتاو الرواد الثلاثة والتقى بهم في لقاء قصير جاء قبل ثلاث ساعات ونصف الساعة من الإطلاق. ووصف الرئيس الصيني عملية الإطلاق بأنها "إنجاز كبير آخر في صعود الشعب الصيني إلى قمة العلوم والتكنولوجيا".

ودخلت السفينة مدارها حول الأرض بعد حوالي عشرين دقيقة, ويستغرق الوصول للمدار النهائي بضع ساعات.

وبينما يتوقع تنفيذ عملية السير في الفضاء يوم السبت, قالت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" إن الشعب الصيني سيترك أول آثار لقدمه في الفضاء هذه الآثار التي لا يمكن مشاهدتها ستمثل بكل تأكيد تقدما يصعب نسيانه وستتذكره الأمة الصينية إلى الأبد".

وقد أشاد كيفين بولبيتر الخبير في برنامج الفضاء الصيني لدى مؤسسة ديفينس غروب في واشنطن بعملية الإطلاق, وقال "سيكون هذا استعراضا للقوة الصينية, الهدف النهائي هو بناء محطة فضاء يمثل هذا بالنسبة لهم أحد مظاهر القوة العظمى".

من جهة ثانية وردا على مخاوف غربية بشأن الاختراق الصيني للفضاء, قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ليو جيانتشاو إن بلاده تدافع دائما عن الاستخدام السلمي للفضاء الخارجي.

من ناحية أخرى حذر مهندسون مشرفون على الرحلة من أنها محفوفة بالمخاطر, وقال كبير المهندسين تشانغ جيانتشي لوكالة شينخوا إن وجود ثلاثة رواد على متن السفينة وإرسال واحد إلى خارجها على ارتفاع 340 كيلومترا فوق الأرض سيمثل اختبارا كبيرا.

يشار إلى أن تلك هي ثالث رحلة فضائية مأهولة للصين منذ أكتوبر/تشرين الأول عام 2003 عندما أصبحت الصين ثالث دولة ترسل روادا إلى الفضاء بعد الاتحاد السوفياتي السابق والولايات المتحدة.

وقد أحرز برنامج الفضاء الصيني تقدما كبيرا منذ أن قال ماو تسي تونغ مؤسس الصين الشيوعية عام 1949 متحسرا أن بلاده "لا تستطيع إطلاق ولو ثمرة بطاطس إلى الفضاء". 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة