الحزب الحاكم بنيجيريا يتصدر انتخابات الولايات   
الثلاثاء 1428/3/30 هـ - الموافق 17/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 7:13 (مكة المكرمة)، 4:13 (غرينتش)
عمليات التصويت شهدت تجاوزات رصدها مراقبون (الفرنسية)
أظهرت النتائج الجزئية للانتخابات العامة في نيجيريا تفوق حزب الشعب الديمقراطي الذي يتزعمه الرئيس أولوسيغون أوباسانجو في 26 ولاية من أصل 33 تم فرز الأصوات فيها, بينما تتزايد الانتقادات بشأن أعمال العنف التي رافقت العملية الانتخابية وأسفرت عن سقوط نحو 50 قتيلا.

وتقول الهيئة الانتخابية الرسمية إنها راضية عن هذه الانتخابات التي تسبق انتخابات الرئاسة المقرر إجراؤها في 21 أبريل/نيسان، غير أن مجموعة مراقبي الانتخابات المحلية وهي ائتلاف من منظمات غير حكومية قالت إن الانتخابات كانت تفتقر إلى النزاهة في كثير من الحالات.

وقالت المجموعة "شابت الانتخابات مخالفات وتجاوزات خطيرة إلى حد يتعذر معه القول إن النتائج التي أعلنت في كثير من الولايات تعبر عن إرادة شعب الولاية ولذلك فنحن نرفضها".

وأضافت المجموعة التي نشرت 50 ألف مراقب في الانتخابات أن الولايات العشر التي تركزت فيها المخالفات هي أنامبرا وأداماوا والدلتا وأيدو وأينوجو وكوجي وناساراوا وأوجون وأوندو وريفرز.

وأعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية فوز حزب الشعب الديمقراطي في 26 ولاية على وجه الإجمال من بين 33 ولاية صدرت نتائجها، وألغيت نتائج الانتخابات في أينوجو وأيمو بسبب ما قالت اللجنة إنه مخالفات واسعة النطاق.

وقالت اللجنة إن أحد أحزاب المعارضة وهو "المؤتمر من أجل العمل" حافظ على سيطرته على ولاية لاغوس التي يحتفظ بها منذ ثماني سنوات.

وكان حزب الشعب الديمقراطي يسيطر على 28 من أصل 36 ولاية فدرالية قبل هذه الانتخابات.

من جهة أخرى أعلن البيت الأبيض الأميركي أنه "يأخذ على محمل الجد" المعلومات التي تحدثت عن حصول تجاوزات وأعمال عنف خلال الانتخابات في نيجيريا وحث السلطات على معالجة هذه الأمور.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة