الأتراك يتظاهرون ضد الأكراد والجيش يواصل عملياته بالجنوب   
الأحد 1428/5/24 هـ - الموافق 10/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:03 (مكة المكرمة)، 22:03 (غرينتش)
الجيش التركي يهدد بتوسيع عملياته داخل حدود العراق (رويترز)

بينما يواصل الجيش التركي عملياته ضد الانفصاليين الأكراد قرب الحدود العراقية, تظاهر آلاف الأتراك جنوب شرق البلاد حيث تعيش أغلبية كردية للتنديد بحزب العمال الكردستاني والعناصر الانفصالية التابعة له.

ولوح المتظاهرون -الذين خرجوا تحت رعاية جهات حكومية تركية ومعظمهم حراس قرى وموظفون وأطفال مدراس- بالأعلام التركية ورددوا شعارات معادية للمسلحين في بلدة سيرناك النائية المتاخمة للحدود العراقية على بعد 50 كيلومترا.

في هذه الأثناء قتل ثلاثة جنود أتراك، بينهم ضابطان، وأصيب أربعة آخرون بجروح في انفجار لغم مساء السبت في جنوب شرق تركيا. وقالت المصادر الأمنية إن متمردين أكرادا انفصاليين فجروا اللغم عن بعد لدى مرور قافلة عسكرية في محافظة سرناك الحدودية مع العراق. وأشارت إلى أن بين القتلى عقيدا ورائدا في الجيش.

يشار في هذا الصدد إلى أن سرناك هي إحدى المحافظات الثلاث في جنوب شرق تركيا التي أعلنت أنقرة إنشاء مناطق أمنية مؤقتة فيها لمكافحة حزب العمال الكردستاني.

وقد قتل أربعة جنود يوم الخميس في انفجار لغم زرعه حزب العمال الكردستاني، بحسب  السلطات، في محافظة سيرت القريبة من سرناك.

احتجاج عراقي
من جهة ثانية احتج العراق رسميا لدى السلطات التركية على قصف مناطق في محافظتي دهوك وأربيل وسط توتر ملحوظ وتصاعد حدة تهديدات أنقرة بشن حملة عسكرية تستهدف قواعد حزب العمال الكردستاني في الأراضي العراقية.

وقال بيان للخارجية العراقية إن وكيل الوزارة محمد الحاج حمود استدعى القائم بالأعمال التركي في بغداد وسلمه مذكرة احتجاج رسمية حول قيام المدفعية التركية بقصف مركز لمناطق في محافظتي دهوك وأربيل "أدى إلى حرائق واسعة وأضرار بالغة".

وفي أنقرة، أكدت الخارجية التركية أنها تلقت بريدا من بغداد يشير إلى سقوط قذائف تركية في الأراضي العراقية، من دون أن تدلي بتفاصيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة