الخطوط البريطانية تعيد النظر في رحلاتها إلى واشنطن   
الجمعة 1424/11/10 هـ - الموافق 2/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قررت شركة الخطوط الجوية البريطانية (بريتيش آيروايز) اليوم الجمعة إعادة النظر في رحلاتها الجوية بين لندن وواشنطن.

وقد ألغت الخطوط البريطانية اليوم للمرة الثانية رحلة إلى العاصمة الأميركية بناء على نصيحة أمنية من الحكومة.

وأوضحت البريطانية وهي أكبر شركة خطوط جوية بأوروبا أنها تعيد النظر في خدمة ما بعد الظهيرة بين لندن وواشنطن بعد ألغت أمس رحلة إلى واشنطن.

وكان مسؤولون بالشركة البريطانية قد عقدوا اليوم اجتماعا لاتخاذ قرار بشأن رحلة الظهيرة وهي واحدة من ثلاث رحلات يومية تابعة للبريطانية من لندن إلى واشنطن.

ويأتي قرار بريتيش آيروايز في وقت أصبحت فيه دقة المعلومات المخابراتية الأميركية التي أدت إلى تأخير وإلغاء رحلات محل تساؤل، خاصة بعد أن شكك مسؤولون فرنسيون في صدقية تحذيرات مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (FBI) التي أدت إلى إلغاء رحلات للخطوط الفرنسية.

وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال في تقرير إن الخطوط الجوية الفرنسية (آير فرانس) أوقفت رحلاتها إلى أميركا لأن FBI كان مخطئا عندما اشتبه في عدة مسافرين بينهم طفل باعتبارهم إرهابيين.

وقد ألغت آير فرانس أيام أعياد الميلاد تسع رحلات من وإلى الولايات المتحدة وسط مخاوف من هجمات بناء على معلومات من FBI الذي اختلط عليه بإحدى الحالات اسم طفل مع مشتبه فيه من تونس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة