البيت الأبيض ينتقد تصريحات عنصرية لوزير أميركي أسبق   
السبت 28/8/1426 هـ - الموافق 1/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:21 (مكة المكرمة)، 23:21 (غرينتش)

بيل بينيت يعتبر من أبرز مؤيدي إدارة الرئيس جورج بوش(الفرنسية)
انتقد البيت الأبيض تصريحات عنصرية أدلى بها وزير التعليم الأسبق بيل بينيت وقال فيها إن خفض عدد السود عبر الإجهاض سيؤدي لتراجع نسبة الجريمة في الولايات المتحدة.

ووصف المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان هذه التصريحات بأنها غير لائقة، ويعد بينيت من أبرز مؤيدي سياسات الرئيس الأميركي جورج بوش.

وطرح الوزير السابق فكرته في برنامج إذاعي، وتتلخص بـ"إجهاض كل جنين أسود" في الولايات المتحدة.

جاءت تصريحات بينيت في اتصال هاتفي لأحد المواطنين ببرنامجه الإذاعي قال فيها إن الإجهاض كلف الحكومة ما يكفي من المال لتمويل برنامج التأمين الاجتماعي للمسنين.

ورفض بينيت في مقابلة مع محطة فوكس الإخبارية الأميركية وصفه بالعنصري، وقال إنه يعارض الإجهاض بشدة لكنه أصر على أن خفض أعداد السود سيخفض نسبة الجريمة.

واعترف بينيت بسخافة اقتراحه وأنه يستحيل تنفيذه، لكن اعتبره الحل الأمثل لخفض نسبة الجريمة ودعا الشعب الأميركي لمناقشة هذا الاقتراح.

وأشار إلى أن للجريمة عدة أسباب مثل الفقر والعرق، متحدثا عن ظروف أخرى تسود في مجتمعات فقراء السود الأميركيين مثل نشوء الطفل في عائلة مكونة من أب أو أم فقط.

ومن الجدير بالذكر أن بينيت عمل وزيرا للتعليم في إدارة الرئيس الأسبق رونالد ريغان، كما عمل في مكافحة المخدرات في إدارة جورج بوش الأب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة