الملا عمر يدعو معارضي الهجوم الأميركي للتظاهر   
الجمعة 8/8/1422 هـ - الموافق 26/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد مستودعات الصليب الأحمر التي قصفها الطيران الأميركي في كابل

ـــــــــــــــــــــــ
الطائرات الأميركية تسقط أكثر من عشر قنابل على العاصمة كابل في غاراتها الأخيرة مساء اليوم بعضها على منطقة سكنية
ـــــــــــــــــــــــ

الطائرة التي قصفت مستودعات الصليب الأحمر كانت تطير ببطء على مستوى منخفض قبل أن تسقط قنابلها
ـــــــــــــــــــــــ
تحالف الشمال المناوئ لطالبان يعترف باسترداد الحركة إحدى البلدات وبعض المواقع
ـــــــــــــــــــــــ

دعا زعيم حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان الملا محمد عمر معارضي الهجوم الأميركي، عبر بيان بثته قناة الجزيرة، إلى تجمعات حاشدة في كل أنحاء العالم. في هذه الأثناء سمع دوي أسلحة خفيفة وقذائف صاروخية في كابل بعد غارات شنها الطيران الأميركي. من جهته استنكر الصليب الأحمر الدولي قصف الطائرات الأميركية مستودعات تابعة له في كابل، في حين اعترف التحالف المناوئ لطالبان بفقدانه بعض المواقع لصالح الحركة.

فقد دعا الملا محمد عمر مؤيدي الحركة اليوم الجمعة إلى تنظيم تجمعات حاشدة في مختلف أنحاء العالم في غضون 72 ساعة. وقال في بيان مسجل تلاه المتحدث باسمه وبثته قناة الجزيرة "إن الولايات المتحدة تصف الجهاد بأنه إرهاب والمجاهد بأنه إرهابي من خلال وسائلها الإعلامية القوية"، ومضى يقول "إن الجهاد أصبح فرضا على كل مسلم في العالم، لذلك فإذا قبل مسلمو العالم وجهة نظري فإنه يجب عليهم تنظيم تجمعات حاشدة".

وأضاف الملا عمر "العالم ليس مضطربا من جراء الإرهاب، وإنما من جراء أسباب الإرهاب". واتهم الولايات المتحدة والهند وروسيا وإسرائيل بأنها أوجدت الأسباب الحقيقية للإرهاب. وقال إن المسلمين يقتلون في كل مكان في العالم، وتساءل "أليس ذلك إرهابا.. هل يجب على مسلمي العالم أن يبقوا صامتين مسترخين".

ومضى الملا عمر في بيانه قائلا إنه يجب على غير المسلمين الذين يؤيدون وجهة نظره أن يعبروا عن رأيهم.

وقال مراسل قناة الجزيرة في كابل إن الدعوة التي أطلقها الملا عمر ربما تكون موجهة إلى باكستان أو دول إسلامية أخرى.

وتصادفت دعوة زعيم حركة طالبان مع اليوم العشرين لحملة القصف الجوي التي تقودها الولايات المتحدة ضد أفغانستان تحت غطاء حربها على ما تسميه الإرهاب العالمي والقبض على أسامة بن لادن ومساعديه في تنظيم القاعدة.

ارتفاع ألسنة اللهب من جراء قصف أميركي لكابل
استمرار القصف
وعلى صعيد الوضع الميداني في كابل قال شهود عيان إن طائرات أميركية أسقطت 13 قنبلة على كابل بتتابع سريع مساء الجمعة. وقال مراسل قناة الجزيرة في العاصمة الأفغانية إن القصف استهدف أجزاء من المدينة وأطرافها، مشيرا إلى أن ثماني قذائف ألقيت دفعة واحدة على هدف واحد.

وأوضح المراسل أن بعض القذائف سقطت في منطقة مزدحمة بالسكان تقع شمال شرق كابل وقال إن حريقا اندلع في المنطقة. وأضاف أن المقاومات الأرضية لحركة طالبان تصدت للهجوم ولكن بكثافة أقل ولم تستطع إصابة أي طائرة من الطائرات المغيرة.

واستبعد مراسل الجزيرة أن يكون القصف الأخير قد جاء ردا على إعدام القائد المناوئ لطالبان عبد الحق الذي اعتقلته الحركة فجر اليوم وقالت إنه يمتلك بعض الوثائق والأموال ثم أعدمته في وقت سابق اليوم قرب كابل.

وعلى الصعيد نفسه أفاد سكان بأنهم سمعوا دوي أسلحة خفيفة وانفجار قذائف صاروخية في شوارع كابل بعد سلسلة الغارات الجوية الأميركية الأخيرة.

دخان متصاعد من مجمع الصليب الأحمر في كابل عقب تعرضه للقصف

الصليب الأحمر يستنكر
من جهتها استنكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعرض مستودعاتها في العاصمة الأفغانية للقصف في هجمات جوية أميركية، معلنة أن الهجمات على المباني التابعة لها هي انتهاك للقوانين الإنسانية.

وقالت اللجنة في بيان إن أفراد طاقمها في كابل شاهدوا طائرة كبيرة تطير ببطء تلقي قنبلتين على المجمع من ارتفاع منخفض. وقد ألحقت القنبلتان دمارا كبيرا بثلاثة مستودعات تقع في مجمع تعرض أحد مستودعاته لقصف أميركي سابق قبل عشرة أيام.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر "في الحادث الأخير اندلعت النيران في ثلاثة من المباني الأربعة المتبقية"، وذكرت أن اثنين منها أصيبا بشكل مباشر، وأضافت اللجنة أن جميع أسطح المباني تحمل علامة الصليب الأحمر بأبعاد ثلاثة أمتار في ثلاثة على خلفية بيضاء.

من جانب آخر أكد وزير الخارجية الأميركي كولن باول الجمعة أن الولايات المتحدة لن تتخلى عن مبادئها لتوسيع التحالف الدولي ضد الإرهاب الذي بدأت بتشكيله بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال باول في مداخلة أمام ندوة لمنظمات غير حكومية في واشنطن "في هذه الحملة تقبل الولايات المتحدة المساعدة من أي دولة وأي مجموعة تكون مستعدة فعلا للعمل معنا"، لكنه أضاف أن واشنطن "لن تتراجع عن مطالبها ولن تتخلى عن مبادئها على صعيد حقوق الإنسان والحكومة المسؤولة والاقتصاد الحر والحد من انتشار الأسلحة وحل النزاعات".

وأوضح أن البحث عن تعاون في مكافحة الإرهاب أتاح "فتح الباب لعلاقات مختلفة نوعيا مع دول عدة لم نكن نظن أننا سنقيم معها هذا النوع من العلاقات قبل سنوات"، وأعرب عن ارتياحه أيضا لتعاون واشنطن "مع حلفاء تقليديين" وأيضا مع دول "تريد تخطي أحقاد الماضي".

مقاتلان من التحالف الشمالي في أحد المواقع
تحالف الشمال يتراجع
على صعيد آخر قالت قوات تحالف الشمال إن قتالا ضاريا اندلع بينها وبين مقاتلي حركة طالبان، وإنها فقدت بعض الأراضي قرب مدينة مزار شريف شمال أفغانستان الجمعة مع توقف الطائرات الأميركية اليوم عن قصف جبهة الحركة.

وقال متحدث باسم أستاذ عطا -وهو قائد بارز في التحالف يحاول انتزاع السيطرة على مزار شريف من حركة طالبان- إن الحركة استعادت بلدة مرمول التي استولت عليها قوات التحالف قبل أيام. وتقع هذه البلدة على بعد نحو 15 كلم إلى الجنوب الشرقي من مزار شريف.

وعلى صعيد الجهود الرامية إلى تشكيل حكومة بديلة في حال سقوط حكومة طالبان، استبعد سفير حكومة الرئيس الأفغاني المخلوع برهان الدين رباني وتحالف الشمال في روسيا عبده آصفي انضمام ممثلين لطالبان في حكومة أفغانية مستقبلية.

وقال آصفي في مؤتمر صحفي عقده في موسكو إن حركة طالبان حركة "عسكرية سياسية لا علاقة لها بأي مجموعة إثنية معينة، وقد دعمت الإرهاب ولا مكان لها في حكومة أفغانية مستقبلية".

وتتوافق هذه التصريحات مع موقف موسكو، في حين تعتبر الولايات المتحدة أن عناصر طالبان المعتدلين قد تتاح لهم فرصة المشاركة في حكومة أفغانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة