نواب رئيس الكونغو الديمقراطية يؤدون اليمين الدستورية   
الخميس 1424/5/18 هـ - الموافق 17/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جوزيف كابيلا

أدى النواب الأربعة لرئيس الحكومة الانتقالية في جمهورية الكونغو الديمقراطية اليمين الدستورية اليوم الخميس في كينشاسا أمام محكمة العدل العليا والرئيس جوزيف كابيلا، ما يعطي إشارة الانطلاق الفعلية للفترة الانتقالية بعد خمسة أعوام من الحرب.

ونواب رئيس الحكومة الأربعة هم عبد الله ييروديا ندومباسي من الحكومة، وأزارياس روبروا من حركة تمرد سابقة تدعمها رواندا، وجان بيار بمبا من حركة تمرد سابقة تدعمها أوغندا، وأرثور زاهيدي نغوما من المعارضة السياسية.

وحضر حفل قسم اليمين جمهور فاق عدده الثلاثة آلاف شخص وبينهم وزراء الحكومة الانتقالية والنواب الـ500 وأعضاء مجلس الشيوخ الـ120 وتخللته أناشيد وتلاوة السير الذاتية والتصفيق. وإثر حفل القسم, رحب رئيس الدولة جوزيف كابيلا بحرارة بكل من نواب رئيس الحكومة.

وسيؤدي الوزراء المعينون الـ34 اليمين الدستورية بدورهم السبت المقبل أمام رئيس مجلس وزراء بالفترة الانتقالية التي يفترض أن تقود جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى انتخابات حرة وديمقراطية في غضون سنتين.

وبالرغم من إعلان الفصائل المتناحرة في الكونغو نيتها الالتزام بمعاهدة السلام التي جرى توقيعها واحترام الدستور الجديد للبلاد بما يكفل إعادة توحيدها بعد أن مزقتها الحروب الداخلية، فإن الكثير من مناطق الكونغو لا زالت تشهد عمليات اقتتال قبلي.

قوات حكومية خلال إحدى العمليات القتالية في بونيا (أرشيف)
فقد أفاد مصدر عسكري أن ما لا يقل عن ثمانين شخصا معظمهم من المدنيين قتلوا اليوم عند تجدد القتال القبلي شمال شرق الكونغو بالقرب من بلدة بونيا حيث تنتشر قوة دولية لحفظ السلام.

وذكر متحدث باسم جماعة بوسيك التي يغلب عليها أفراد قبيلة هيما أن المليشيات الموالية لقبيلة لندو هاجمت بلدة تشوميا التي تبعد 50 كلم شرقي بونيا، وأضاف "لقد أحرق المهاجمون ثلاثة منازل لكننا قتلنا 32 منهم قبل أن يفروا إلى الجبال".

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة في بلدة بونيا إنهم تلقوا معلومات حول وقوع اقتتال في بلدة تشوميا، وكان الاقتتال في هذه البلدة قد أسفر الشهر الماضي عن وقوع أكثر من 350 قتيلا، ولا تملك القوة الدولية التي تقودها فرنسا والتي أرسلت إلى المنطقة بعد أن أسفر القتال عن مقتل مئات المدنيين التفويض اللازم للتحرك لوقف عمليات الاقتتال هذه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة