مجلس الأمن يعلق حظر السفر المفروض على يونيتا   
الجمعة 1423/3/6 هـ - الموافق 17/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قرر مجلس الأمن الدولي الجمعة تعليق حظر السفر المفروض على أعضاء حركة يونيتا المعارضة في أنغولا، وذلك بهدف تشجيعهم على التفاوض مع الحكومة للتوصل إلى اتفاق سلام ينهي الصراع الدموي في البلاد.

وقد تبنت الدول الخمس عشرة الأعضاء في مجلس الأمن بالإجماع القرار الذي يعترف بحاجة زعماء يونيتا للسفر من أجل المشاركة في دفع جهود عملية السلام والمصالحة الوطنية قدما بعد عقود شهدت فيها أنغولا واحدة من أطول وأكثر الحروب دموية في أفريقيا.

ويقضي القرار بتعليق حظر السفر على زعماء يونيتا لمدة 90 يوما قابلة للتجديد اعتمادا على مدى التقدم الذي يحرز باتجاه المصالحة الوطنية، كما يشير إلى ضرورة أن تتضمن عملية السلام الدمج السريع ليونيتا في الحياة المدنية وتنفيذ جميع بنود اتفاقيات السلام ذات الصلة.

ولن يسري القرار على حظر الأسلحة والنفط المفروض على يونيتا منذ عام 1993، كما أنه لا يخفف القيود المالية ولا يرفع الحظر عن صادرات الماس غير القانونية المفروض على الحركة منذ عام 1998.

وتقول يونيتا إن معظم مقاتليها البالغ عددهم 55 ألف مقاتل ومعهم نحو 300 ألف من أفراد أسرهم انتقلوا إلى المخيمات التي خصصت لهم عقب نزع أسلحتهم والتي أقيمت حول المعسكرات التي تم فيها تسليم الأسلحة.

يشار إلى أن الجيش الأنغولي وحركة يونيتا وقعا اتفاقا على وقف إطلاق النار في الرابع من الشهر الماضي يهدف إلى إنهاء 27 عاما من الحرب الأهلية التي راح ضحيتها نصف مليون شخص على الأقل وشردت نحو أربعة ملايين.

وطبقا لهذا الاتفاق -الذي جاء عقب مقتل زعيم الحركة جوناس سافيمبي على يد الجيش- وافقت يونيتا على تسليم أسلحتها ودمج مقاتليها في الحياة المدنية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة