تزايد حالات الإيدز بالفلبين   
الخميس 30/7/1430 هـ - الموافق 23/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:05 (مكة المكرمة)، 14:05 (غرينتش)

أعرب مسؤول أممي عن قلقه إزاء تزايد عدد حالات الإصابة بفيروس (HIV) المسبب لمرض الإيدز في الفلبين، وأكد أن المنظمة الدولية ستخصص 1.5 مليون دولار للمساعدة في محاربة المرض في هذا البلد.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الفلبين رينود ماير في مؤتمر صحفي على هامش منتدى يقيمه البرنامج لمكافحة الإيدز في مانيلا، إن إعلان البلاد 85 حالة إصابة جديدة في شهر واحد هو أمر مثير للقلق، مشيرا إلى أن "النتائج المتحققة في مجال السيطرة على فيروس الإيدز ليست جيدة".

وأوضح أن نسبة 88% من الحالات الـ322 التي سجلت في الشهور الخمس الأولى من عام 2009، كانت من الذكور، وأن 36% منهم أصيبوا بالمرض عبر الاتصال الجنسي المثلي.

وقال ماير إن مبلغ 1.5 مليون دولار هو قيمة المساعدات التي يقدمها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والتي من شأنها أن تساعد البلاد في إعداد دراسة لصحة المثليين من الرجال وحقوقهم ومن قاموا بعمليات تغيير جنسي والتعلم من خبراتهم وتجاربهم.

يذكر أن الفلبين سجلت 3911 حالة إصابة بفيروس الإيدز منذ عام 1984.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة