الجبل الأسود ينسحب من مفاوضات بشأن مستقبل يوغسلافيا   
الأربعاء 1422/7/1 هـ - الموافق 19/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ميلو ديوكانوفيتش
ألغيت محادثات بين مسؤولين في الجبل السود وصربيا في بلغراد بشأن مستقبل الاتحاد اليوغسلافي كان مقررا عقدها اليوم بعدما رفض أنصار رئيس الجبل الأسود الشريك الأصغر في الاتحاد حضور جولة المفاوضات.

فقد رفض رئيس الجبل السود ميلو وكانوفيتش وكبار معاونيه من أنصار الاستقلال التام عن جمهورية الاتحاد اليوغسلافي إثر قرار الرئيس اليوغسلافي فويسلاف كوستنيتشا ضم رئيس وزراء الاتحاد دراغيسا بسيتش ومسؤول معارض في الجبل الأسود في المحادثات.

وحذر كوستنيتشا رئيس الجبل الأسود من إفشال المفاوضات، وأنحى باللائمة على فشل المفاوضات على الجبل الأسود. وقال إن فشل المفاوضات بشان مستقبل البلاد حتى قبل بدءها فإن المسؤولية تقع على عاتق أولئك الذين رفضوا الحوار الديموقراطي، وهدد بأن صبره "لن يكون دون حدود".

كوستونيتشا
وكان الرئيس اليوغسلافي قد تعهد بإبقاء جمهورية الجبل الأسود ضمن الاتحاد اليوغسلافي وعدم استخدام القوة لمنع الجمهورية من المطالبة باستقلالها.

وتخشى الدول الغربية الكبرى إلى جانب روسيا من أن يؤدي استقلال مونتنيغرو إلى تعزيز التوجهات الاستقلالية لمناطق أخرى من إقليم البلقان.

وتشكل جمهوريتا صربيا والجبل الأسود ما يعرف بالاتحاد اليوغوسلافي الحالي الذي أنشئ عام 1992 إثر انهيار جمهورية يوغسلافيا الاتحادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة