تخوفات من امتداد صراع بالصومال والمحاكم تتقدم   
السبت 1427/7/17 هـ - الموافق 12/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:17 (مكة المكرمة)، 9:17 (غرينتش)

التقرير الدولي نصح الحكومة الانتقالية بتوسيع قاعدتها (الفرنسية-أرشيف)

توقعت مجموعة إدارة الأزمات الدولية أن المواجهة السياسية في الصومال قد تتحول إلى صراع واسع النطاق يشمل تنظيم القاعدة ما لم تنجح الحكومة الانتقالية في ضم الإسلاميين إلى صفوفها.

وحثت المجموعة في تقرير لها دولا أجنبية وبالتحديد إثيوبيا وإريتريا على الكف عن دعم الفصائل المتناحرة، "وإلا فإنها ستواجه خطر تفاقم الوضع".

كما نصح التقرير الحكومة الانتقالية الاتحادية -التي من المقرر أن تعين مجلسا جديدا للوزراء يوم الاثنين- أن تضم الإسلاميين وغيرهم من الجماعات العشائرية التي تشعر أنها بمعزل عن الحكومة، وذلك حتى تتمكن من السير قدما بعملها.

وتخشى حكومات غربية من أن اتحاد المحاكم الشرعية الإسلامية بقيادة الشيخ حسن طاهر أويس يريد إقامة نظام على غرار نظام طالبان في أفغانستان.

وتدرج الأمم المتحدة اسم أويس على قائمتها التي تضم أسماء أشخاص لهم صلات بتنظيم القاعدة، وهو ما ينفيه البتة.

قوات المحاكم سيطرت على مدينة بلدوين القريبة من إثيوبيا (رويترز-أرشيف)
قوات المحاكم

ميدانيا تمكنت قوات المحاكم الإسلامية من السيطرة على مدينة بلدوين الإستراتيجية قرب الحدود الإثيوبية بعد اشتباكات مع مسلحين تابعين للحكومة الانتقالية.

وقال قائد قوات المحاكم يوسف مقران إنها سيطرت بشكل كامل على المدينة الواقعة على بعد 40 كلم فقط من الحدود بعد فرار حاكمها يوسف أحمد حقار وأنصاره. ولم ترد أنباء فورية عن وقوع قتلى أو جرحى.

وأشارت مصادر مطلعة إلى أن قوات المحاكم تتقدم أيضا باتجاه بلدة جالكايو الواقعة على بعد 750 كم شمال مقديشو.

وتوقع علي هيرسي عضو المجلس الأعلى للمحاكم اندلاع القتال في أي وقت بجالكايو المتاخمة لمنطقة بونت لاند التي تتمتع بحكم شبه ذاتي. وقال هيرسي إن عبدي قيديد وهو أحد زعماء الفصائل الموالين للحكومة الانتقالية وصل للبلدة وبرفقته أنصاره في عشرات من الشاحنات الصغيرة التي تعلوها مدافع رشاشة وأخرى مضادة للطائرات.

وكان قيديد ضمن آخر زعماء الفصائل الذين استسلموا للمحاكم في إطار اتفاق بوساطة زعماء العشائر الشهر الماضي.

وينتمي قيديد إلى منطقة جالكايو ويعتقد أنه يعارض سيطرة المحاكم الإسلامية هناك، وبينما تسود حالة من التوتر البلدة بدأ أنصار قيديد تسيير دوريات وتمركز معظمهم على المداخل الرئيسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة