قتلى معارك طالبان والجيش الأفغاني بالعشرات   
السبت 1427/1/6 هـ - الموافق 4/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:05 (مكة المكرمة)، 18:05 (غرينتش)

مقاتلات أميركية وبريطانية شاركت في قصف تجمعات طالبان في هلمند(رويترز-أرشيف)

ارتفعت حصيلة الهجمات والمواجهات التي تجري منذ مساء الجمعة في إقليمي هلمند وقندهار بين مقاتلي حركة طالبان والقوات الحكومة الأفغانية إلى 38 قتيلا وعشرات الجرحى.

وذكر نائب محافظ هلمند الملا مير أن نحو 200 من مقاتلي طالبان يخوضون معارك هي الأطول من نوعها منذ شهور مع نحو 250 من رجال الشرطة والجيش الأفغاني المدعومين من القوات الأميركية في الإقليم.

وذكرت مصادر أفغانية متطابقة أن مقاتلي طالبان شنوا هجمات متوالية أمس على قافلة للشرطة في هلمند وعلى مقار حكومية في مناطق أخوند ونوزاد وموسى كالا الواقعة شمال الإقليم.

وأوقعت الهجمات حسب نائب محافظ هلمند 20 قتيلا من طالبان ومثلهم من الجرحى فيما قتل مسؤول محلي وحارسه بالإضافة إلى مقتل خمسة من رجال الشرطة وجرح 16 آخرين.

وذكر قائد شرطة الإقليم خان محمد أن طائرات حربية أميركية وبريطانية أغارت اليوم على تجمع مقاتلي طالبان مما أدى إلى مقتل ثمانية منهم.

الشرطة الأفغانية كانت هدفا لهجوم طالبان في هلمند (الفرنسية)
ميدان المعركة
ودفع عنف المعارك المئات من سكان عدد من قرى هلمند إلى الفرار من منازلهم فيما شوهدت مئات الطلقات الفارغة وبقع الدم في أماكن مختلفة بين المنازل القروية المبنية من الطين.

وأشار خان محمد إلى أن جثث مقاتلي طالبان بقيت في أرض المعركة فيما فر من بقي من زملائهم إلى الجبال المجاورة.

من جهته نفى المتحدث باسم طالبان قاري محمد يوسف عبر اتصال هاتفي أن تكون الحركة قد منيت خلال المعارك بخسائر فادحة، مشيرا إلى أن رجلا أو اثنين من المقاتلين لقيا مصرعيهما فيما أصيب 12 من رجال الشرطة بجراح.

في غضون ذلك ذكر ضابط في شرطة قندهار أن مقاتلي الحركة فجروا أمس عبوة عن طريق التحكم عن بعد في قافلة للشرطة كانت تسير قرب سوق المدينة التي كانت المعقل الرئيسي للحركة قبل سقوط نظامها عام 2001.

 وأضاف أن قائد شرطة المنطقة الذي كان يقود القافلة نجا من الهجوم فيما قتلت سيدة وطفلها وأصيب ثلاثة آخرون كانوا في موقع الحادث عند وقوعه.

أقليما هلمند وقندهار ميدانان رئيسان لعمل طالبان مما سيعقد مهمة القوات البريطانية والكندية(رويترز)
ويعتبر أقليما قندهار وهلمند ميدانين رئيسين لعمل مقاتلي طالبان، الأمر الذي سيشكل تحديا لقوات الناتو المنتمية إلى بريطانيا وكندا والتي ستتولى الشهر المقبل مسؤولية السيطرة على الإقليم بدلا من القوات الأميركية.

مقتل قائد
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول أفغاني أن القائد الميداني في طالبان الملا عبد الصمد قضى في اشتباك مع الشرطة على الحدود الأفغانية الباكستانية.

وقال أسد الله خالد محافظ قندهار أن عبد الصمد قتل خلال محاولته التسلل بصورة غير مشروعة من باكستان إلى أفغانستان.

وعلى الطرف الباكستاني من الحدود الباكستانية الأفغانية قتل ثلاثة جنود باكستانيين جراء انفجار عبوة في منطقة وانا القبلية التابعة لإقليم وزيرستان.

وذكرت مصادر أمنية باكستانية أن عبوة كانت مزروعة على طرف الطريق انفجرت لدى مرور سيارة تابعة للقوات شبه العسكرية قرب بلدة زاميلان (40 كيلومترا شمال غرب وانا).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة