ذهول بين أهالي الأسرى الكويتيين بعد إعلان وفاتهم   
السبت 1424/10/27 هـ - الموافق 20/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

45 شخصا فقط تم تسليمهم إلى ذويهم من 605 أسرى كويتيين في العراق (الفرنسية)
أصيب أهالي الأسرى والمفقودين الكويتيين بالذهول إثر إعلان مجلس الأمن الدولي رسميا أمس الجمعة اعتبار الأسرى الكويتيين لدى العراق وعددهم 605 قد قتلوا وأنه لم يعد هناك أمل في العثور عليهم.
وطالب هؤلاء الأهالي بسرعة الكشف عن رفات ذويهم لتسلمها ودفنها في الكويت.

لكن مصادر سياسية رفضت في تصريحات خاصة للجزيرة نت إغلاق الملف مؤكدة أنه لا يجوز لمجلس الأمن "أو أي جهة في العالم" إغلاقه، لأن الكويت لم تتسلم حتى الآن جثث الأسرى. وأشارت المصادر إلى أن الذين تم التعرف عليهم أثناء البحث في المقابر الجماعية بلغ عددهم 45 شخصا فقط.

وتابعت أن دولة الكويت طلبت رسميا من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عدم إغلاق الملف كما طلبت التمديد لمدة ستة شهور للمنسق العام المختص بشؤون الأسرى والممتلكات الكويتية في العراق يوري فورنتسوف.

وطالبت المصادر الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الذي يصل الكويت اليوم لحضور القمة الخليجية الرابعة والعشرين بسرعة القيام بدور للكشف عن رفات الأسرى وسرعة تسليمها لذويهم، مشيرة إلى أن دور الجامعة العربية "كان غائبا" منذ تولي موسى أمانة الجامعة.

من جهة أخرى انتقد فايز العنزي الناطق الرسمي باسم فريق البحث عن الأسرى والمفقودين الجانب الكويتي الذي يشارك في اجتماعات اللجنة الدولية الثلاثية للأسرى، لعدم تزويده اللجنة الدولية بهذه المعلومات ومن ثم مصارحة أهالي المفقودين بمصير الأسرى.

وتقول الكويت إن أكثر من 600 شخص ما بين مواطنين وحاملين لجنسيات أخرى فقدوا أثناء دخول القوات العراقية الكويت، وتؤكد أنهم أسرى في العراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة