الهند تطلب إيضاحات بشأن تحليق أميركي بمجالها الجوي   
الثلاثاء 1422/9/12 هـ - الموافق 27/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤولون هنود إن الحكومة الهندية طلبت إيضاحات من الولايات المتحدة بشأن دخول مروحية أميركية إلى المجال الجوي الهندي بشكل غير قانوني وتحليقها بالقرب من إحدى المنشآت النووية جنوبي البلاد.

وأفاد مسؤولون هنود أن طائرة الاستطلاع الأميركية أقلعت من السفينة الحربية (يو إس إس جون يونغ) أمس، وقامت بجولة حول محطة (كالباكام) للطاقة النووية جنوبي ولاية مدراس.

في الوقت نفسه ذكرت وزارة الخارجية الهندية أنها سوف تعلق على ما حدث عقب التحقق من تفاصيل تحليق الطائرة من السفينة الحربية الأميركية التي كانت تتزود بالوقود في ميناء مدراس قبل انضمامها مرة أخرى للأسطول السابع المشارك في الحرب بأفغانستان.

ورفضت وزارة الدفاع الهندية من جانبها التعليق على الأمر رغم أن مراقبي حركة الطيران في مدراس وصفوا تحليق الطائرة بأنه غير قانوني. وقال مراقبو الحركة إن المروحية كانت من بين اثنتين حلقتا نحو ثلاث ساعات قبل أن تحطا على السفينة.

وقال مصدر مسؤول بهيئة المطارات الوطنية المكلف بتأمين حركة الطيران إن المروحية أهملت في إقامة اتصال مع مراقبي الحركة في مدراس رغم مطالبتهم لها بذلك.

وذكرت القنصلية الأميركية في مدراس أن المروحية كانت في رحلة طيران روتينية للحفاظ على مهارة الطيار على حد تعبيرها. وأكد كابتن السفينة الحربية الأميركية غيوفري باك أنه لم يحدث أي انتهاك للقوانين الهندية.

يشار إلى أن الهند تعد إحدى الدول التي انضمت للولايات المتحدة في حربها ضد ما تسميه بالإرهاب، وتقدم تسهيلات للسفن الأميركية بشأن التزود بالوقود والسماح بالرسو في موانئها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة