مرشح قرغيزي يريد جعل زراعة الخشخاش قانونية   
الجمعة 1430/5/20 هـ - الموافق 15/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:04 (مكة المكرمة)، 11:04 (غرينتش)
الهند بين دول قليلة تزرع الخشخاش لأغراض طبية (رويترز-أرشيف)
دعا مرشح للانتخابات الرئاسية التي تجرى بقرغيزستان في يوليو/تموز القادم، إنه سيجعل زراعة الخشخاش -الذي يصنع منه الأفيون- قانونية إن فاز بالرئاسة دعما لاقتصاد البلاد وجلبا للاستثمار الأجنبي.
 
وقال جنيشبك نزار علييف (48 عاما) -وهو طبيب يدير عيادة لمعالجة المدنين على المخدرات في العاصمة بشكيك- إن تحويل زراعة الخشخاش إلى قانونية "ليست فكرة مجنونة، وهدفها إنساني لمساعدة شعبي".
 
ويدخل الخشخاش في صناعة الأفيون الذي يستعمل طبيا كمسكن للألم، لكن يستخرج منه أيضا مخدر الهيروين.
 
ويزرع الخشخاش لأغراض طبية تحت رقابة شديدة في دول قليلة كالهند، لكن زراعته ممنوعة في أغلب البلدان.
 
وقال نزار علييف "نستطيع زراعته (الخشخاش) لننشئ صناعة صيدلانية ولمواد التجميل خاصة بنا"، واعتبر هذه المادة إحدى دعائم الزراعة.
 
وكانت عيادة نزار علييف منطلقا في 2005 لمظاهرات أطاحت بنظام عسكر أكاييف، لكنه بلا أمل تقريبا في منافسة المرشح الأول للفوز الرئيس الحالي كرمان بك باكييف.
 
ورغم أن الهدوء يسود قرغيزستان، وهي بلد جبلي يعد خمسة ملايين ساكن، فإن سجلها الحافل بالمظاهرات العنيفة جعل روسيا والولايات المتحدة تتابعان الوضع فيها عن كثب.
 
وتملك روسيا قاعدة جوية في قرغيزستان، وللولايات المتحدة أيضا قاعدة في بشكيك تستعمل لدعم قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان، لكن السلطات القرغيزية أعلنت في فبراير/شباط الماضي أنها ستغلقها.
 
وأثار مقترح نزار علييف ضجة في البلد الواقع على طريق تهريب المخدرات من أفغانستان إلى أوروبا.
 
وقال ناشط في حقوق الإنسان "يبدو مزحة. إنه ضرب من الخيال العلمي".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة