70 قتيلاً بقصف على الموصل واشتباكات قرب أربيل   
الأربعاء 11/10/1435 هـ - الموافق 6/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)

قالت مصادر طبية بمستشفى الجمهورية في الموصل إن نحو سبعين شخصا قتلوا في قصف عنيف نفذته طائرة بلا طيار، واستهدف مقرا لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية غربي المدينة.

وأضافت المصادر أن المقر الذي استُهدف كان في السابق سجناً للأحداث، وأن تنظيم الدولة بدأ يستخدمه مقراً له منذ أن سيطر على الموصل يوم 10 يوليو/تموز الماضي، إضافة إلى استخدامه سجناً لمن يَعتقلهم.

وقالت مصادر كردية إن معارك تجري بين قوات البشمركة الكردية ومسلحين من تنظيم الدولة شمالي الموصل، بينما أكد مسؤول كردي أن اشتباكات أخرى بين القوات الكردية ومسلحي تنظيم الدولة تدور على بُعد نحو أربعين كيلومتراً جنوب غرب أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

وكان تنظيم الدولة حقق تقدماً سريعاً خلال الأيام القليلة الماضية في عدة مناطق، منها سنجار وزمار وربيعة، فضلا عن السيطرة على خمسة حقول نفط وأكبر سد في العراق. وقد شرعت قوات البشمركة في شن هجوم مضاد لاستعادة ما فقدته من مناطق، وتقول إنها استعادت 75% من تلك المناطق.

هجوم
وقال الأمين العام لوزارة البشمركة جبار ياور لوكالة رويترز إن قوات البشمركة هاجمت مقاتلي تنظيم الدولة في بلدة مخمور على بعد أربعين كيلومترا فقط جنوب غربي أربيل، مشيرا إلى أن البشمركة غيرت خططها من الدفاع إلى الهجوم، وهي تشتبك حاليا مع الدولة الإسلامية في مخمور.

آثار قصف في منطقة سنجار حيث تدور
معارك بين تنظيم الدولة والأكراد (رويترز)

وأضاف ياور أن خمسين ألفا من أقلية اليزيدية العراقية الذين فروا من تنظيم الدولة يختبئون في جبل قرب بلدة سنجار، ويتعرضون لخطر الموت جوعاً إذا لم يتم إنقاذهم خلال 24 ساعة، وقال إن كثيرين منهم لاقوا حتفهم بالفعل، دون أن يخوض في التفاصيل.

وفي السياق نفسه، قال حارم كمال أغا -وهو مسؤول بارز في الاتحاد الوطني الكردستاني بمنطقة دهوك- لوكالة الصحافة الفرنسية، إن قوات البشمركة التي تقاتل تنظيم الدولة في سنجار ستحتاج أياما لفتح طريق آمن وفك الحصار عن المدنيين في الجبل القريب من البلدة.

في هذه الأثناء قال مسؤول الاتحاد الوطني الكردستاني في الموصل هلو بنجوني إن قوات البشمركة تنسق هجوما ضد مسلحي تنظيم الدولة مع مقاتلين أكراد من سوريا وتركيا، مضيفا أن عناصر من حزب العمال الكردستاني في تركيا وحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في سوريا يقودون العمليات ضد التنظيم في منطقة سنجار، بينما تسعى البشمركة لاستعادة مناطق في شمال وغرب الموصل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة