قمة شرم الشيخ تؤكد قيام دولة فلسطينية   
الأحد 1/4/1424 هـ - الموافق 1/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أشارت صحيفة الوطن إلى أن البيان الختامي للقمة العربية الأميركية في شرم الشيخ سيؤكد إقامة دولة فلسطينية, وأوردت الحياة نبأ اعتقال السعودية أحد المطلوبين الـ19 في تفجيرات الرياض, وكشفت الشرق الأوسط عن وجود الزرقاوي في إيران, وأفادت البيان أن توجان الفيصل عضو البرلمان الأردني سابقا قررت اللجوء إلى فرنسا.


البيان الختامي للقمة العربية الأميركية المنتظر عقدها الثلاثاء في شرم الشيخ سيؤكد إقامة دولة فلسطينية

الوطن

البيان الختامي
فقد علمت صحيفة الوطن السعودية أن البيان الختامي للقمة العربية الأميركية المنتظر عقدها بعد غد الثلاثاء في شرم الشيخ سيؤكد إقامة دولة فلسطينية. وقالت مصادر دبلوماسية أميركية للصحيفة
إن وزراء خارجية الدول المشاركة في هذه القمة سيعقدون اجتماعا عشية القمة لبلورة وصياغة البيان الصادر عنها.

ويشارك في القمة التي استقر على تسميتها القمة العربية الأميركية كل من الرئيس الأميركي جورج بوش والرئيس المصري حسني مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله وملوك البحرين والأردن والمغرب (اعتذر مؤخرا) ورئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس أبو مازن الذي أثارت مشاركته فيها جدلا بشأن مستقبل الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

اعتقال سعوديين
من جانبها ذكرت صحيفة الحياة اللندنية أن سلطات الأمن السعودية قبضت في مدينة بريدة على يوسف بن صالح العييري وهو أحد المطلوبين التسعة عشر للاشتباه بعلاقته بتفجيرات الرياض أو بالشبكة التي وقفت وراءها.

ويعتقد أنه أمكن تحديد مكان العييري استناداً إلى رسالة نشرها الأسبوع الماضي "موقع أصولي"، وحاول العييري عبر الرسالة تبرئة نفسه من تهمة الانتماء إلى خلايا أو تنظيمات معينة، ولكنه قال "إننا نحتفظ بحق دفع الصائل المعتدي علينا مهما كان شكله وهيئته وانتماؤه ودينه، فمن أراد إيصالنا لأميركا أو تنفيذ ما تريده بنا فإننا سنعامله كما لو كان أميركيا".

وأضاف العييري في رسالته: إننا سندفع عن أنفسنا الظلم والعدوان بكل الوسائل، ومن أراد السلامةَ منا فلا يتعرض لنا، ولن نتعرض لأحد سوى العدو الذي وضعناه أصلاً في مشروع جهادنا، وهو العدو الصليبي واليهودي.

فضيحة الأسلحة العراقية
أما صحيفة النهار اللبنانية فتناولت موضوع فضيحة الأسلحة العراقية وكيف أرغمت جورج تينيت مدير سي آي إيه على الرد, فقالت إن تينيت دخل على خط الجدل المتزايد داخل الولايات المتحدة وبريطانيا عقب إخفاق قوات التحالف في العثور على أسلحة دمار شامل في العراق رغم مضي أكثر من سبعة أسابيع على إطاحة نظام صدام حسين.

وأضافت الصحيفة أن تينيت قال في بيان صادر عن سي آي إيه وهو أمر نادر: إن دورنا هو القول للمسؤولين السياسيين ما نعرفه وما لا نعرفه, وبالتالي ما نعتقده وعلى ماذا بنينا تحليلنا.

ويأتي البيان غداة إعلان البنتاغون إرسال فريق جديد إلى العراق اعتبارا من الاثنين يضم 1300 اختصاصي لتوسيع عمليات البحث عن هذه الأسلحة والتعجيل في وتيرتها.

ولفتت الصحيفة إلى أن الاتهامات تزايدت أخيرا في أوساط سياسيين وخبراء أمنيين وصحف أميركية وبريطانية لواشنطن ولندن بتحريف معلومات عن امتلاك العراق أسلحة دمار شامل قبل الحرب التي قادها البلدان على العراق.

الزرقاوي في إيران
وفي موضوع آخر كشفت مصادر بريطانية مطلعة لصحيفة الشرق الأوسط عن وجود الأردني أبو مصعب الزرقاوي -الذي ارتبط اسمه بالقاعدة- في إيران بعد أن هرب من العراق عندما أعلنت أميركا في مجلس الأمن أنه موجود فيها.

وقالت المصادر إنها على ثقة بأنه من بين معتقلي القاعدة الذين قالت السلطات الإيرانية إنها قبضت عليهم مؤخراً وادعت أنها لم تتعرف على هوياتهم، وعن كيفية اكتشاف وجود الزرقاوي في إيران قالت المصادر إنها تعرفت على أكثر من مكالمة هاتفية قام بها الزرقاوي من إيران.

ويعتقد محققون أميركيون أن الزرقاوي كان وراء مخطط استخدام سم "الريسين" في هجوم ببريطانيا، كما تتهمه واشنطن أيضا بالوقوف وراء اغتيال لورنس فولي الدبلوماسي الأميركي في عمّان.

وفي خبر آخر نقلت الشرق الأوسط عن مسؤولين استخباريين فلبينيين وغربيين أن الجزء الجنوبي من الفلبين بات مركزاً لتدريب عناصر الجماعة الإسلامية الآسيوية المرتبطة بتنظيم القاعدة، ولحشد المجندين من عدد من الدول مثل إندونيسيا وباكستان ودول عربية لتلقي التدريبات فيها.


توجان الفيصل قررت اللجوء إلى فرنسا نظرا لمساحة الحرية المتاحة فيها، وحتى تجنب أي دولة عربية الحرج

البيان

لجوء سياسي
من ناحية أخرى نقلت صحيفة البيان الإماراتية عن موقع إيلاف الإلكتروني أن توجان الفيصل عضو البرلمان الأردني سابقا قررت اللجوء إلى فرنسا.

وتضيف الصحيفة أن الفيصل تقدمت بالشكر لثلاث دول عربية عرضت إحداها عليها حق اللجوء، ولكنها فضلت فرنسا نظرا لمساحة الحرية المتاحة فيها، وحتى تجنب أي دولة عربية الحرج في علاقتها مع عمّان.

وأكد نزار نيوف الأمين العام للمنظمة العربية للدفاع عن حرية الصحافة والتعبير ومقرها باريس خبر طلب الفيصل اللجوء لفرنسا، خاصة وأنها تشغل مفوضة العلاقات الخارجية للمنظمة، وأضاف نيوف أنه تلقى تفويضا من توجان الفيصل لمتابعة الأمر مع الخارجية الفرنسية، وأنه سيلتقي مسؤولا لبحث الموضوع رسميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة