أنان يدعو العالم لتنفيذ مقررات قمة الأرض   
الأربعاء 1423/6/27 هـ - الموافق 4/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كوفي أنان
دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في مؤتمر صحفي عقد في جوهانسبرغ على هامش ختام قمة الأرض الثانية إلى تضامن الشعوب والحكومات والمنظمات الطوعية والمجتمعات المحلية في أنحاء العالم, لوضع ما توصلت إليه القمة موضع التنفيذ.

وأشار أنان إلى أن الحكومات التي شاركت في المؤتمر من أنحاء العالم المختلفة هي التي وضعت المقررات, ولكن التنفيذ أمر يهم الجميع ويجب أن يسهموا فيه كل حسب قدرته وإمكاناته. وقال إن قمة جوهانسبرغ وضعت شعوب العالم على أعتاب مرحلة مهمة تتمثل في تقليل الفقر مع حماية البيئة من أجل الجميع.

وكانت المنظمات غير الحكومية الرئيسية الممثلة في جوهانسبرغ قد أعلنت انسحابها من القمة احتجاجا على نتائج المفاوضات التي يقولون إنها جاءت في صالح الشركات المتعددة الجنسيات.

احتجاجات أنصار البيئة في جوهانسبرغ
ودعت هذه المنظمات مؤيديها إلي المشاركة في تظاهرة ضد القمة في محيط مركز المؤتمرات حيث تدور الجلسات الختامية.

وقال رئيس جمعية أصدقاء الأرض ريكاردو نافارو "اليوم نشهد خيانة بحق ستة مليارات شخص من جانب حكوماتهم التي تصرفت كما لو أنها موظفة عند الشركات المتعددة الجنسيات التي تهتم بأرباحها أكثر من صالح الشعوب والبيئة". ووصف نشطاء من الجمعيات غير الحكومية الشركات متعددة الجنسيات بأنها "سرطان الأرض".

وقال السناتور الأسترالي عن الخضر بوب براون إن ما تحقق في جوهانسبرغ ليس ما يريده الناس في البلدان الغنية، فهم لا يريدون انعدام الأمن وبيئة متردية بل يفضلون أن تبادر الحكومات إلى العمل عوضا عن أن تعتمد مظهرا بيئيا في هذه المناسبة. وكانت مدينة جوهانسبرغ قد شهدت احتجاجات عديدة من قبل المنظمات غير الحكومية وأنصار البيئة ضد سياسات الدول الغنية وممارساتها ضد الإنسان والبيئة.

مقاطعة باول
كولن باول
في السياق ذاته قاطعت جمعيات الدفاع عن البيئة لبضع لحظات وزير الخارجية الأميركي عندما كان يلقي خطابه أمام قادة 190 بلدا مجتمعين في قمة الأرض. ورد باول "أصغيت إليكم وأطلب منكم الآن أن تصغوا إلي" فيما كان المدافعون عن البيئة يرفعون يافطة كتب عليها "خانتنا الحكومات".

ووجه هؤلاء انتقادات حادة للرئيس الأميركي جورج بوش مرددين "عار عليك بوش" قبل أن يقوم رجال الأمن بدفعهم خارج قاعة المؤتمر. وتابع باول "لدينا خطط لإنهاء اليأس, وحان الوقت لوضع هذه الخطط موضع التنفيذ لتوسيع دائرة التنمية في العالم".

وتأتي مشاركة باول عوضا عن الرئيس بوش الأمر الذي اعتبرته منظمة السلام الأخضر دليلا على تقديم الولايات المتحدة مصالحها على حماية البيئة. وتتعرض الولايات المتحدة إلى الهجوم من قبل أنصار البيئة بسبب رفضها المصادقة على اتفاقية كيوتو التي تقول أميركا إنها تضر باقتصادها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة