الكويت ترفض دعوة قطر للتفاوض مع العراق   
الخميس 1422/12/29 هـ - الموافق 14/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أم كويتية تعرض صورة ابنها المفقود ( أرشيف)

رفض رئيس مجلس الأمة جاسم الخرافي اقتراح وزير خارجية قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني الذي دعا فيه إلى الجلوس وجها لوجه مع النظام العراقي واعتبر الاقتراح غير عملي وغير واقعي وليس ذا جدوى.
وكان الشيخ حمد بن جاسم قد دعا أمس الدول الخليجية بما فيها الكويت للتفاوض مع العراق مباشرة.
ونقلت صحيفة الوطن الكويتية عن الخرافي قوله "إن الشيخ حمد يعرف أن مثل هذه اللقاءات لا تكون إلا إذا كان هناك حرص للتوصل إلى نتيجة إيجابية وأشار إلى أن النظام العراقي لايزال يحتجز الأسرى الكويتيين في سجونه كما أنه لايزال يحتفل سنويا بما يسميه أم المعارك ويهدد أمن واستقرار الكويت ويعتقد أن ما يتعلق بقرارات الشرعية الدولية المتعلقة بحرب الخليج الثانية قرارات غير قابلة للتنفيذ.
وأضاف الخرافي "نعلم كما يعلم الجميع بواقعية الشيخ حمد ولكن لا أعتقد أن هناك واقعية فيما طرح من اقتراح في شأن الجلوس مع العراق وجها لوجه خصوصا أن الشيخ حمد أتيحت له أكثر من مناسبة للقاء مع أركان النظام العراقي وجها لوجه", مؤكدا أنه لو كان لدى الشيخ حمد شيء مفيد من خلال هذه اللقاءات لسمعنا عنه ولكن لم نسمع إلا نفي العراق وجود أسرى والنظام العراقي لايزال يفتخر بتدمير الكويت واستباحة أعراض أهلها واحتلال أراضيها.
ومن جانبه أكد وزير الإعلام ووزير النفط بالوكالة الشيخ أحمد الفهد الأحمد الصباح أمس أن الكويت واضحة في مواقفها ومبادئها وشروطها المتعلقة بنتائج الغزو العراقي لدولة الكويت. وأضاف في تصريح للصحافيين "إننا نحترم وجهة نظر وزير خارجية دولة قطر ولكن ليس بالضرورة أن نتفق معها".
وقال الشيخ أحمد "إن الكويت هي المتضرر الأول من الغزو العراقي لها ومازال أبناؤنا ومسروقاتنا وكل ما نملك من أرشيف لدى العراق". وأشار إلى أنه "لو كانت هذه التجربة قد حصلت مع قطر لكنا استفدنا منها ولكن مع احترامي لوجهة نظره (أي الشيخ حمد) فنحن من احترق بالنار ونحن أدرى بمواقفنا". وذكر "أن الكويت لم تتوسل لأحد بشأن قضاياها حتى ولو بالسر ولكل دولة إستراتيجيتها وفلسفتها وعلينا أن نحترمها وليس بالضرورة أن يشمل أسلوبها الكل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة