وزير الخارجية الإيراني يؤجل زيارته للسعودية   
الخميس 3/9/1426 هـ - الموافق 6/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:41 (مكة المكرمة)، 21:41 (غرينتش)

تأجلت زيارة وزير خارجية إيران بعد اتهام الرياض لطهران بالتدخل في العراق (رويترز)

أجل وزير الخارجية الايراني مانوشهر متقي زيارة إلى المملكة العربية السعودية كان من المقرر أن يقوم بها الأربعاء.

ويأتي تأجيل الزيارة بعد أيام من اتهامات وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل لإيران بالتدخل في شؤون العراق المجاور للسعودية، معربا عن مخاوفه من زيادة النفوذ الإيراني في العراق.

ونفت الرياض أن يكون لتأجيل الزيارة علاقة بوجود خلافات، وقالت مصدر سعودي إن الزيارة تأجلت بسبب تضارب المواعيد من دون إعطاء مزيد من التفاصيل. ولم يتضمن الإعلان السعودي إشارة الى مدة التأجيل.

وأضاف المصدر أن الوزير الإيراني طلب تأجيل الزيارة إلى الخميس، "ولكن المسؤولين السعوديين ارتأوا تأجيلها إلى وقت لاحق بعد هذا الطلب".

وفي طهران أكد مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية أن الزيارة التي تأتي ضمن جولة لمتقي في منطقة الخليج لم تتحقق بسبب المواعيد التي اقترحها الطرفان، لكنه أضاف أن الزيارة ما تزال قائمة، وسيعلن عن موعدها لاحقا.

وأعرب مسؤولون في الرياض وطهران عن شكوكهم في أن يكون التأجيل بسبب توترات سياسية بين القوتين الرئيسيتين السنية والشيعية في المنطقة.

وكان من المقرر أن يجري متقي محادثات في جدة الأربعاء مع الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي، وتأتي جولة الوزير الإيراني في الخليج بعد اتهام السعودية علنا لإيران بالتدخل في شؤون العراق من خلال علاقاتها الوثيقة بالحكومة التي يهيمن عليها الشيعة هناك.

وتشعر السعودية بالقلق من تصاعد نفوذ الشيعة في العراق منذ الإطاحة بالرئيس العراقي السابق صدام حسين عام 2003.

وقال وزير الخارجية السعودي أثناء اجتماع اللجنة الوزارية العربية لدعم العراق عقد في جدة الأحد الماضي "إن الغزو والاحتلال الأميركي وسع نطاق الصراعات الطائفية إلى درجة تسليم العراق لإيران".

وهاجم وزير الداخلية العراقي بيان باقر صولاغ تصريحات الوزير السعودي، قائلا "إن العراق ليس مستعدا لأن يتعلم من واحد من البدو راكب جمل"، وانتقد المملكة باعتبارها دكتاتورية أسرة واحدة ترفض منح أي حقوق للمرأة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة