الرئيس الإيطالي يدلي بشهادته في قضية المافيا   
السبت 12/5/1434 هـ - الموافق 23/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:35 (مكة المكرمة)، 9:35 (غرينتش)
نابوليتانو يرأس إيطاليا منذ 2006 (الفرنسية)

استدعي الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو أمس الجمعة للإدلاء بشهادته أمام محكمة صقلية في جنوب البلاد، وذلك في قضية التفجير الذي أودى بحياة المدعي العام المعادي للمافيا باولو بورسيلينو عام 1992.

وانطلقت الجمعة جلسة الاستماع  التي استدعي للشهادة فيها نابوليتانو، وذلك بإقليم كالتانيسيتا. والرئيس الإيطالي هو ضمن قائمة طويلة من الشهود الذين استدعوا للشهادة في قضية تبحث في مزاعم بشأن حصول مفاوضات بين المافيا والدولة الإيطالية في مطلع تسعينيات القرن الماضي. وسيشهد أيضا وزير الداخلية السابق نيكولا مانسينو، وقائد الشرطة الإيطالية السابق جياني دي جينارو.

ويشتبه في أن المسؤولين الإيطاليين دخلوا في مفاوضات مع مافيا كوزان نوسترا، وذلك في محاولة لوقف الاعتداءات التي اندلعت بعد أن اجتاحت موجة من العنف البلاد، تضمنت تفجيرين حدثا عام 1992 وأديا إلى مقتل المدعي العام المعادي للمافيا جيوفاني فالكوني وزوجته، بالإضافة إلى زميله المدعي العام باولو بورسيلينو وعدد من الحراس الشخصيين.

وخلال التحقيقات تم تسجيل اتصالات جرت بين نابوليتانو الذي كان ما بين عامي 1992 و1994 رئيسا للبرلمان الإيطالي، ومانسينو وزير الداخلية السابق.

وأمرت المحكمة الدستورية في ديسمبر/كانون الأول الماضي بتدمير الأشرطة، غير أن خطط القيام بذلك تم تأجيلها.

وكان نابوليتانو قد اعترض على استخدام الأشرطة المسجلة وطلب في أكتوبر/تشرين الأول الماضي من المحكمة التدخل، معتبرا أن القضاة تخطوا حدود صلاحياتهم من خلال امتناعهم عن تدمير التسجيلات وفقا لما ينص عليه القانون.

واعتبرت محكمة صقلية في جلسة أمس أن هذه التسجيلات ليست ذات صلة في جلسة الاستماع، ولن ترفع إلى المحكمة أو تستخدم كأدلة فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة