مقتل 29 في هجومين لمسلحين بكينيا   
الأحد 1435/9/9 هـ - الموافق 6/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)

قالت وزارة الداخلية الكينية اليوم الأحد إن 29 شخصا قتلو في هجومين منفصلين استهدفا منطقتي لامون وجامبا على الساحل الكيني. وتبنت حركة الشباب المجاهدين الصومالية الهجوم على إحدى المنطقتين، وأطلقت سراح عدد من السجناء.

وقالت الناطقة باسم الوزارة موندا نجوكا إن تسعة أشخاص قتلوا في الهجوم على لامون، بينما قتل عشرون آخرون في منطقة جامبا بمقاطعة تانا ريفر. وتقع المقاطعتان شمالي مومباسا. وقالت المتحدثة إن عدد القتلى مرشح للارتفاع.

وقال مسؤولون إن مجموعة تضم ما بين 10 و15 شخصا هاجموا في حدود الساعة العاشرة من مساء أمس مركز "هندي" الواقع على بعد 15 كلم من بلدة لامون والقريب من بلدة مبيكيتوني التي دمرت تقريبا في هجوم سابق في يونيو/حزيران الماضي.

وقال قائد المنطقة عبد الله شاهاسي إنه تم إطلاق النار على الناس والقرى دون تمييز، كما قال ميري نجينجا -وهو مسؤول بمقاطعة لامون- إن المهاجمين استهدفوا بعض المكاتب الحكومية، وإن بعض الممتلكات أحرقت.

وقالت حركة الشباب المجاهدين الصومالية في وقت سابق إنها شنت هجوما مساء أمس السبت في المنطقة الساحلية، مشيرة إلى أنها اقتحمت مركزا للشرطة في جامبا وأطلقت سراح مشتبه بهم من الزنازين. وأكد مصدر من الشرطة الكينية هذه الرواية.

وأضاف المصدر الذي طب عدم نشر اسمه لرويترز "قتلوا بعضا من زملائنا وأطلقوا سراح محتجزين مسلمين.. بعض من أطلق سراحهم على صلة بهجمات مبيكيتوني التي وقعت منذ أسبوعين.. لا نعلم بعدُ عدد المحتجزين الذين أطلق سراحهم إلى أن نتأكد من السجلات في المركز".

وفي سبتمبر/أيلول الماضي هاجم مسلحون مركز "وست غيت" للتسوق في العاصمة نيروبي وقتلوا 67 شخصا. وأدت موجة هجمات القنابل والأسلحة على طول الساحل وفي نيروبي إلى أضرار لحقت بقطاع السياحة في كينيا والتي تمثل موردا مهما للعملة الأجنبية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة