الصيد عبر الإنترنت خدمة جديدة لهواة تكساس   
الخميس 1425/10/12 هـ - الموافق 25/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 11:26 (مكة المكرمة)، 8:26 (غرينتش)
الصيد عبر الإنترنت يثير مخاوف ارتفاع أعداد الحيوانات المهددة بالانقراض (الفرنسية)
تستعد ولاية تكساس الأميركية لإطلاق موقع مثير للجدل على شبكة الإنترنت يتيح لهواة الصيد إطلاق النار على طرائدهم في مزرعة صممت خصيصا لهذا الغرض، من منازلهم بضغطة واحدة على لوحة المفاتيح بجهاز الكمبيوتر الشخصي.
 
وقال صاحب الموقع جون أندروود إن الموقع يوفر بالفعل إمكانية التدريب على إصابة الأهداف ببندقية عيار 22 ملليمترا وسوف يتيح الفرصة قريبا للصيادين لصيد أيائل وظباء وخنازير برية.
 
وبالرغم من أن حكومة ولاية تكساس لم تتخذ بعد قرارا يجيز استخدام الموقع للصيد بهذه الطريقة, فإن جماعات حماية الحياة البرية في الولايات المتحدة تعارض بشدة إقرار قانون يسمح بالصيد عبر الإنترنت.
 
غير أن مسؤولين في الولاية قالوا إن قوانين الصيد الحالية قد تشهد قريبا تعديلا يسمح بالصيد عبر الإنترنت دون أن تخرج عن نطاق السيطرة.
 
جاء ذلك ردا على تحذير وجهه مدير إدارة المحميات والحياة البرية في تكساس مايك برغر الذي يرى أن القوانين الحالية لا تغطي هذا النوع من الأنشطة.
 
وقال برغر إن قانون الولاية يغطي فقط حيوانات مثل الأيائل والطيور الأميركية ولا يمكن أن يمنع صاحب الموقع من السماح لزبائن الإنترنت اصطياد حيوانات غير مشمولة بالحماية مثل أيائل مستوردة من بلدان أخرى وخنازير برية.
 
وقد استثمر صاحب الموقع عشرة آلاف دولارا في بناء منصة تثبت عليها كاميرا وبندقية يمكن توجيههما من أي مكان في العالم عن طريق الإنترنت في مزرعته التي تبلغ مساحتها 330 فدانا جنوب شرق تكساس.
 
وطرقت الفكرة بال أندروود بينما كان يتصفح موقعا يتيح لزواره استخدام كاميرات في مناطق في البرية موصولة بالإنترنت لتصوير الحيوانات, موضحا أنه كان يتصفح موقعا مع أحد الأصدقاء ورأى أحد الظباء, فقال صاحبه "ليت كان معنا بندقية لنصطاد هذا الظبي" ومن هنا جاءت الفكرة.
 
ويتوقع أندروود أن يحظى الصيد عبر الإنترنت بشعبية كبيرة لدى الصيادين المعاقين غير القادرين على دخول الغابات أو آخرين لا يستطيعون المجيء إلى تكساس من بلاد بعيدة.
 
وقال إنه سوف يتيح فرصة الصيد على الإنترنت بمجرد أن تتاح لمزرعته خدمة إنترنت سريعة لتمكين الصيادين من توجيه البندقية بسرعة على الحيوانات.
 
وأوضح أن أحد العاملين في المزرعة سيجمع الطرائد, ويمكن تحنيط الرؤس وتجهيز اللحوم وشحنها للصياد أو التبرع بها لجمعيات رعاية الحيوانات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة