بيونع يانغ: سياسة واشنطن أجبرتنا على تطوير قوة ردع   
الأربعاء 1424/2/28 هـ - الموافق 30/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المستشار الكوري الشمالي (يمين) يصافح وزير الوحدة الكوري الجنوبي أثناء محادثات في بيونغ يانغ اليوم (رويترز)

ألمحت كوريا الشمالية اليوم إلى أنها تقوم بتطوير أسلحة نووية، وقالت في بيان للمتحدث باسم الخارجية في بيونغ يانغ إن "العدوانية الأميركية" أجبرتها على اللجوء إلى خيار تطوير "قوة ردع ضرورية".

وجاء في البيان أن "الواقع يتطلب من كوريا الشمالية ردع التحركات الأميركية المتصاعدة لخنق دولتنا بالقوة الفعلية ويجبرها على اللجوء إلى خيار امتلاك قوة الردع الضرورية وتفعيلها".

كما حذر المتحدث باسم وزارة الخارجية الولايات المتحدة من مغبة رفع المسألة النووية إلى الأمم المتحدة. وقال إذا قررت واشنطن في نهاية المطاف رفع المسألة النووية للنقاش في المنظمة الدولية "فلن يكون أمام كوريا الشمالية خيار سوى التفكير في اتخاذ خطوات عملية للتعامل مع حالة طارئة". وأضاف أنه سيتضح أن ما تقرره بيونغ يانغ "لن يكون تهديدا أو ابتزازا"، مشيرا إلى أن مسألة أن تصبح شبة الجزيرة الكورية خالية من الأسلحة النووية "رهن كليا بالسياسة الأميركية".

وجددت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية التلميح إلى وجود قدرات نووية لدى بيونغ يانغ عندما قالت في تقرير اليوم إن الولايات المتحدة يجب أن تزيل أسلحتها النووية "قبل أن يفعل بلد صغير مثل كوريا الشمالية الشيء ذاته".

وأضافت الوكالة أن على الولايات المتحدة التي تمتلك أكبر عدد من الأسلحة النووية في العالم "وتشكل خطرا مستمرا على البلدان الأخرى ذات السيادة بهذه الأسلحة, أن تزيل برنامجها النووي أولا".

ومن جهة أخرى وصفت وزارة الخارجية الكورية الشمالية استخدام واشنطن تصريحات بيونغ يانغ عن القنابل النووية في المحادثات بين الجانبين الأسبوع الماضي في بكين، بأنها "حيلة وضيعة" لعرقلة إحراز تقدم في المفاوضات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة