هجمات مكثفة بالعراق والأميركيون يستقبلون قتلاهم   
الثلاثاء 1424/9/11 هـ - الموافق 4/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عراقيون يتجمعون حول سيارة أصيبت في هجوم للمقاومة العراقية (رويترز)

قتل جندي أميركي وأصيب آخر بجروح في هجوم بقنبلة قرب مدينة تكريت شمال العراق. وقال متحدث عسكري أميركي إن الجندي القتيل ينتمي لفرقة المشاة الرابعة وإنه لقي مصرعه في هجوم بعبوة ناسفة شمال تكريت.

وأصيب جندي أميركي آخر بجروح في هجوم بالأسلحة الخفيفة والقنابل على قافلة عسكرية قرب سامراء. وقال شهود عيان إن أصوات طلقات تبعها دوي انفجار شديد سمعت من مكان الحادث.

وسجلت في كركوك ثلاث هجمات على أهداف مختلفة كان أولها انفجار عبوة أمام مركز للشرطة في المدينة, وسقطت قذيفة هاون في ملعب مدرسة, وهوجمت شاحنة كانت تنقل كتلا إسمنتية للاحتلال بالقذائف. وأقفلت القوات الأميركية والشرطة العراقية الطرق المؤدية إلى المدينة وقامت بعمليات تفتيش للقبض على منفذي الهجمات.

وفي بغداد هزت ثلاث قذائف وسط العاصمة أعقبها إطلاق قذائف هاون من الضفة الغربية لنهر دجلة على مقر الإدارة الأميركية الواقع في مجمع ضخم كان سابقا أحد قصور الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.

جنود أميركيون يوقفون حركة السير في أبو غريب (الفرنسية)
وفي منطقة أبو غريب غرب بغداد تعرضت
نقطة تفتيش أميركية لهجوم بقذائف الهاون أدى إلى احتراق آلية أميركية. وقد طوقت قوات الاحتلال سوق المدينة إثر وقوع الهجوم. ويفرض الجنود الأميركيون حصارا على المدينة التي شهدت مؤخرا مواجهات بين مسلحين مجهولين وقوات الاحتلال.

وتعرض مطار الموصل الذي تتخذ منه القوات الأميركية مقرا لها في شمال العراق لهجوم مماثل بالقذائف المضادة للدبابات. وقد حاصرت قوات الاحتلال المنطقة المحيطة بالمطار وحلقت بعض المروحيات بحثا عن المهاجمين الذين أفاد شهود عيان بأنهم أطلقوا القذائف من سيارة ولاذوا بالفرار.

وفي كربلاء قتل ثلاثة عراقيين في انفجار عبوة ناسفة قرب فندق ينزل فيه عدد من الزوار الإيرانيين وسط المدينة الشيعية المقدسة. وقال مسؤولون عراقيون إن القنبلة زرعت في سيارة كانت متوقفة قرب الفندق وإن الانفجار أحدث أضرارا كبيرة في واجهته.

وفي الفلوجة اعتقل عشرة عراقيين بينهم ثلاثة من ضباط الجيش العراقي السابق في حملة شنها جيش الاحتلال الأميركي مساء الاثنين. وقالت ابنة أحد المعتقلين إن الجنود الأميركيين سرقوا أكثر من ألفي دولار من منزل والدها. وأكدت أسرة أخرى أن المحتلين سرقوا منهم أكثر من عشرة آلاف دولار وصادروا حتى الأسلحة المصرح بها من البلدية.

اغتيالات واختطاف
قوات أميركية أثناء تفتيشها أحد أحياء الفلوجة (الفرنسية)
وترافقت هذه الهجمات مع عدة اغتيالات ومحاولات اغتيال في عدد من المدن العراقية كان أبرزها مقتل رئيس محكمة مدينة النجف الأشرف موحان جبر الشويلي المكلف محاكمة مسؤولين عراقيين سابقين.

وقد نجا رئيس بلدية النجف الشيخ خالد النعماني من محاولة اغتيال قام بها ثلاثة مجهولين. ووجه النعماني أصابع الاتهام إلى أنصار الرئيس العراقي المخلوع. وأفاد بأن اثنين من المهاجمين الذين أطلقوا النار على منزله قد اعتقلا.

وفي بغداد اغتيل المسؤول عن حي الكرخ في بغداد. وقال متحدث باسم قوات الاحتلال إن مصطفى زيدان الخليفة قتل بالرصاص قرب منزله في شارع حيفا موضحا أن المهاجمين أطلقا عليه النار من سيارة لا تحمل لوحات تسجيل قبل أن يلوذا بالفرار.

في هذه الأثناء نجا معاون محافظ ديالى عقيل الحامد من محاولة اغتيال لدى انفجار عبوة ناسفة زرعت على الطريق قرب معسكر سعد. وقد قتل في الحادث -وهو الثاني من نوعه في ديالى- مدني عراقي وجرح 15 آخرون.

يوم حزين
في الولايات المتحدة أكد الرئيس الأميركي جورج بوش أن بلاده لن تهرب من العراق بعد الهجمات الكثيفة التي طالت قواتها هناك. وقال بوش إن واشنطن عازمة على التصدي للعمليات الموجهة ضد قواتها.

وقد عاشت بعض المدن والقرى الأميركية أجواء من الحزن مع بدء وصول جثامين نحو 16 جنديا قتلوا في إسقاط طائرتهم يوم الأحد قرب الفلوجة.

وصول نعوش القتلى إلى الولايات المتحدة قد يثير استياء الأميركيين (أرشيف-الفرنسية)
و
عبرت بعض العائلات عن حزنها العميق فيما عبرت أخرى عن اقتناع أبنائها بالذهاب إلى العراق انطلاقا من حس وطني على حد وصفها. وأدى إسقاط الطائرة إلى تأجيج النقاش في الدوائر السياسية الأميركية بشأن تكاليف الحرب التي اعتبرها بعض أعضاء مجلس الشيوخ بأنها تكاليف بشرية قبل أن تكون مالية.

وأعرب المحلل السياسي الدكتور ناظم الجاسور للجزيرة عن اعتقاده بأن العراق قد تحول إلى ساحة لتصفية الحسابات مع الولايات المتحدة. وقال الجاسور إن العراق غدا ساحة مفتوحة لكل العناصر التي تروم الانتقام من الأميركيين بما يساهم في زعزعة الوضع الأمني والحيلولة دون تطبيق أي خطط أميركية لإيجاد الاستقرار داخل العراق, على حد تعبيره.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة