أجاويد يحتفظ برئاسة حزبه ويتعهد بتحرير الاقتصاد   
الأحد 1422/2/5 هـ - الموافق 29/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بولنت أجاويد
احتفظ رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد بسهولة بمنصبه كزعيم لحزب اليسار الديمقراطي أثناء المؤتمر الخامس للحزب الذي عقد في أنقره لاختيار قيادة جديدة، رغم الدعوات السابقة لتنحيته عن كرسي الزعامة بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعاني منها البلاد.

وتغلب أجاويد (75 عاما) على منافسته سيما بسكنسوت بفارق كبير إذ فاز بـ963 صوتا مقابل 86 صوتا لبسكنسوت. وقد عززت هذه النتيجة موقعه في الحزب الذي أسسه عام 1985 وقاده للفوز بانتخابات أبريل/ نيسان عام 1999 بفارق طفيف.

وتعهد أجاويد في كلمة له عقب فوزه بالعمل ليلا ونهارا لكي يستحق الثقة التي أعطيت له، كما تعهد بشن حرب لتحرير الاقتصاد من أجل انتشال البلاد من الأزمة المالية الحادة التي تعصف بها.

وأكد أجاويد مخاطبا المؤتمر أنه سيخوض حرب تحرير الاقتصاد حتى النهاية وكسب المعركة. وأشار إلى ضرورة استغلال الموارد التركية استغلالا جيدا وعدم الاستسلام. 

ويرأس أجاويد ائتلافا حكوميا من ثلاثة أحزاب حقق الأسبوع الماضي مكاسب اقتصادية بحصوله على نحو عشرة مليارات دولار كقروض من البنك وصندوق النقد الدوليين لمساعدة تركيا في الخروج من أزمتها.

يذكر أن أجاويد حقق منذ تسلمه السلطة بعض الإنجازات منها اعتقال الزعيم الكردي المتمرد عبد الله أوجلان، ومحاربة الفساد في الدوائر الحكومية، وإحراز تقدم في وضعية ترشيح تركيا لعضوية الاتحاد الأوروبي. ويقول أجاويد إن تلك العضوية على الأبواب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة