مهندس في ناسا حذر مسبقا من تحطم المكوك كولومبيا   
السبت 1423/12/20 هـ - الموافق 22/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المكوك كولومبيا بعد ثوان من انطلاقه

كشفت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" عن رسالة كان قد وجهها أحد مهندسيها محذرا من احتمال تعرض مكوك الفضاء كولومبيا لضرر بالغ قبل أيام من انفجاره يوم الأول من فبراير/ شباط الجاري.

وكان المهندس المسؤول عن سلامة المكوك روبرت دورتي قد عبر عن قلقه في الرسالة من احتمال أن يتسبب ارتطام جسم عقب الإقلاع يوم 16 يناير/ كانون الثاني الماضي في حدوث فجوة بالدرع الواقي من الحرارة إلى حد يكفي لتسرب حرارة زائدة لأجهزة الهبوط.

وجاء في رسالة دورتي التي بعث بها يوم 29 يناير/ كانون الثاني الماضي لزملائه في الصفوف الوسطى من موظفي ناسا "يبدو أن التقدير الرسمي الحالي للتلف هو 17 سنتيمترا في 76 سنتيمترا.. أهم ما يقلقني أن الثقب قد يعبر الحاجز الحراري للباب الرئيسي لأجهزة الهبوط ويسمح بحدوث فتحة هناك.. لا توجد وسيلة للتأكد من هذا بالطبع".

وأكدت ناسا أن المسؤولين في الصفوف العليا لم يروا هذه الرسالة، والملفت للانتباه أن فريق التحقيق توصل الأسبوع الماضي إلى أن فجوة في الدرع الواقي من الحرارة بالمكوك كولومبيا سمحت -فيما يبدو- بتسرب الحرارة الشديدة إلى الجزء الخاص بالعجلات، وهو ما أدى إلى تفكك المكوك وتناثر حطامه فوق تكساس ومقتل رواده السبعة.

وقد تم فحص أثر الارتطام لعدة أيام بينما كان المكوك يقوم بالدوران حول الأرض قبل أن يقرر مسؤولو الرحلة بأنه لا توجد تلفيات خطيرة بالمكوك ويبلغوا الرواد بأن بإمكانهم العودة إلى الأرض، فكانت النتيجة أن تناثر المكوك إلى آلاف القطع في كارثة أسوأ بكثير مما توقعه المهندس دورتي الذي كان مبعث قلقه الأساسي أن يحدث عطب في عجلات المكوك يتعذر معه الهبوط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة