مقتل شرطي ومظاهرات مناهضة للسيسي بمصر   
الجمعة 1435/8/15 هـ - الموافق 13/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:42 (مكة المكرمة)، 19:42 (غرينتش)

قالت وزارة الداخلية المصرية إن شرطيا قتل اليوم الجمعة برصاصة أثناء اعتقال أحد مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي من قبل قوة الشرطة التي جاءت لتفريق المتظاهرين بإحدى مناطق القاهرة.

وقالت الوزارة في صفحتها على فيسبوك "تجمع 50 شخصا من المنتمين لتنظيم الإخوان الإرهابي بمنطقة حدائق المعادي دائرة قسم شرطة البساتين حيث تم التعامل معهم وتفريقهم".

وقالت الوزارة "تمكنت الأجهزة الأمنية من ضبط أحد مثيرى الشغب وأثناء اصطحابه داخل سيارة الترحيلات أصيب مساعد شرطة أحمد شلبي أحمد أبو الخير من قوة قسم شرطة البساتين من أعلى أحد العقارات بطلق ناري في الصدر، وعلى الفور نقل إلى المستشفى حيث استشهد". وقالت مصادر إن الشرطة تلاحق المهاجم لإلقاء القبض عليه.

جاء ذلك بينما نظم مؤيدو الشرعية ورافضو الانقلاب في مصر مظاهرات حاشدة خرجت من عدة محافظات عقب صلاة الجمعة منددة بحكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ومطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

ففي منطقة الهرم بمحافظة الجيزة، انطلقت مظاهرات جابت شوارع الهرم وطرقا جانبية رفع فيها المتظاهرون صور مرسي وعلامات رابعة العدوية، منددين بحكم السيسي ومطالبين بإسقاطه، كما نددوا بحملة "الاعتقالات الوحشية" التي تقوم بها الداخلية بحق المتظاهرين السلميين.

كما خرج مئات من أهالي المعادي في مسيرة احتجاجية للإعراب عن رفضهم لتولي السيسي مقاليد الرئاسة, وللمطالبة بعودة الشرعية. ورفع المشاركون لافتات تطالب بالإفراج عن السجينات والمعتقلين السياسيين.

وفي محافظة الشرقية، خرجت مسيرات عدة في مناطق منيا القمح والعاشر من رمضان تطالب بإسقاط "حكم العسكر"، كما رفع المتظاهرون صور بعض القتلى الذين لقوا حتفهم على أيدي عناصر من الداخلية والجيش، فضلا عن صور بعض المعتقلين، ورفعوا شارات رابعة، ولافتات تدعو لعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

وفي بورسعيد, ندد المتظاهرون بانتخابات الرئاسة التي وصفوها بالمسرحية الهزلية, وطالبوا بعودة الرئيس مرسي لمنصبه، كما انتقد المتظاهرون ما وصفوها بالممارسات القمعية لقوات الأمن واعتقال المتظاهرين وعودة الدولة البوليسية مرة أخرى، وجددوا مطالبتهم بعودة الشرعية الدستورية والقصاص لقتلى الانقلاب والإفراج الفوري عن المعتقلين.

كما خرجت في حلوان مسيرة احتجاجية رافضة للانقلاب العسكري وتولي السيسي منصب الرئاسة، وطالب المحتجون بعودة مرسي, ورفعوا علامة رابعة، وطالبوا بالإفراج عن المعتقلين والسجينات.

وكانت هذه المظاهرات باتت ظاهرة في مصر، حيث تشهد العديد من المدن والساحات مظاهرات منددة بحكم العسكر ورافضة للانتخابات التي أعلن عن فوز السيسي فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة