شارون يسند الخارجية لشالوم ونتنياهو يرفض المالية   
الأربعاء 1423/12/25 هـ - الموافق 26/2/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون من وزير المالية سيلفان شالوم تولي منصب وزير الخارجية خلفا لبنيامين نتنياهو المنتهية ولايته في الوزارة. وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن شالوم قبل على الفور المنصب في الحكومة الائتلافية اليمينية الجديدة.

وكان من المتوقع على نطاق واسع أن يحتفظ نتنياهو الذي نافس شارون مؤخرا على زعامة الليكود بمنصب وزير الخارجية في الحكومة الائتلافية التي من المقرر أن يتم التصويت عليها في الكنيست غدا الخميس.

وقال مكتب شارون في بيان إن رئيس الوزراء يرى أن دور وزير المالية "هو الدور المحوري في ظل الظروف الراهنة، وأن نتنياهو يحظى بكل الموهبة والخبرة والقدرة التي تمكنه من الاضطلاع بهذا الدور بنجاح كبير". وأعرب البيان عن أسف شارون لقرار نتنياهو.

وعرض شارون على نتنياهو وزارة المالية أثناء اجتماعه به في مكتبه بالقدس بعد اتفاقه مع ثلاثة أحزاب إسرائيلية أخرى على المشاركة في حكومة ائتلافية جديدة تشغل 68 مقعدا في الكنيست المكون من 120 مقعدا.

وقال مراسل الجزيرة في فلسطين إن نتنياهو بعد استقالته من منصبه سيبقى عضوا في الكنيست وسيترأس المعارضة داخل الليكود، وإن من شأن ذلك أن يضعف حكومة شارون الائتلافية التي ستواجه معارضة داخلية فضلا عن المعارضة الرئيسية من حزب العمل.

وكان ممثلو الليكود وشينوي وحزب الاتحاد القومي والحزب القومي الديني أتموا في ساعة مبكرة من صباح اليوم صياغة اتفاقات الائتلاف والخطوط العريضة لسياسة الحكومة الجديدة قبل عرضها على الكنيست غدا.

وستكون من المهام الرئيسية التي تنتظر الحكومة الإسرائيلية الجديدة التعامل مع الانتفاضة الفلسطينية المطالبة بالاستقلال وإقامة دولة فلسطينية مستقلة فضلا عن مشاكل إسرائيل الاقتصادية المتفاقمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة