الجيش والمسلحون يدعون النصر في معارك باجور الباكستانية   
الاثنين 1429/9/16 هـ - الموافق 15/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)
الجيش الباكستاني يشن عمليات واسعة ضد المسلحين في مناطق القبائل  (الفرنسية-أرشيف)
 
تبادل الجيش الباكستاني ومسلحو حركة طالبان باكستان ادعاء النصر وتكبيد الطرف الآخر خسائر فادحة في صفوفه في الاشتباكات الدائرة بمناطق القبائل المحاذية للحدود الأفغانية شمال غرب البلاد، وذلك قبل يومين من اجتماع الرئيس الجديد آصف علي زرداري برئيس الوزراء البريطاني غوردون براون في لندن لمناقشة الوضع في المناطق القبلية.
 
فبينما نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن مصادر أمنية مقتل ما لا يقل عن 30 من مسلحي طالبان وجرح 16 آخرون جراء قصف القوات الباكستانية مواقع المسلحين في مقاطعة باجور، قال الناطق باسم طالبان باكستان مولوي محمد عمر إن مسلحي الحركة أبادوا وحدتين للقوات الباكستانية وأسروا أكثر من 50 جنديا.

وقال المتحدث باسم الجيش الميجر مراد خان إن القوات الباكستانية تدعمها المدفعية والمروحيات العسكرية اشتبكت الأحد مع مسلحين ينتمون لتنظيم القاعدة قرب الحدود مع أفغانستان، مشيرا إلى أن قوات الأمن استولت خلال هجوم الأحد على قريتي خزانة ونصير آباد وهما من معاقل المسلحين.
 
ويقول الجيش الباكستاني إن 150 ناشطا إسلاميا قتلوا منذ منتصف الأسبوع الماضي في هجمات على مواقع للقاعدة وحركة طالبان بمنطقة باجور الوعرة شمال غرب البلاد.
 
وكانت قوات الأمن الباكستانية استعادت في وقت سابق مبنى حكوميا تابعا للمجلس البلدي في بيشاور بعد أن استولى مسلحون عليه لفترة وجيزة مساء السبت.
 
وقال قائد شرطة بيشاور سليمان شاه "لقد أخلينا المبنى وحررنا الرهائن لكن المهاجمين نجحوا في الفرار".


 
زرداري وبراون
زرداري سيبحث الثلاثاء في لندن ملف المناطق القبلية
 (الفرنسية-أرشيف) 
وبالتزامن مع المواجهات المسلحة أعلنت وزارة الخارجية الباكستانية أن الرئيس الجديد آصف علي زرداري سيبحث في لندن الثلاثاء مع رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون ملف المناطق القبلية الباكستانية.

وقال محمد صديق المتحدث باسم وزارة الخارجية الباكستانية إنها زيارة خاصة ولكن الرئيس سيلتقي خلالها رئيس الوزراء البريطاني.
 
وأضاف أن زرداري سيلتقي براون ثم يتوجه إلى نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وبحسب وسائل الإعلام الرسمية الباكستانية فإن زرداري سيبحث المشاكل على الحدود الأفغانية/الباكستانية، حيث يقاتل الجيش مسلحي طالبان باكستان   المدعومين من نظرائهم الأفغان والمقاتلين الأجانب في تنظيم القاعدة.
 
وفي وقت لاحق صدر بيان رسمي في إسلام آباد جاء فيه أن رئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني اتصل بزرداري مساء السبت في دبي وبحث معه الانتهاكات المتكررة للمجال الجوي وتوغلات القوات الأميركية في الأراضي الباكستانية.
وأضاف أن المسؤوليْن اعتبرا أن سيادة باكستان ووحدة أراضيها يجب أن تحترما بأي ثمن وتعهدا بالدفاع عن باكستان.
  
واتهمت باكستان التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ويقاتل طالبان في أفغانستان بشن توغل في منطقة قبلية في جنوب وزيرستان أسفر عن سقوط 15قتيلا كلهم مدنيون.
 
وأدى إطلاق صواريخ نسبت إلى الجيش الأميركي إلى مقتل 38 شخصا في غضون أسبوع في هذه المنطقة التي تعتبرها واشنطن ملاذا لمقاتلي القاعدة وحلفائهم في حركة طالبان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة