دراسة تربط الأغذية المدعومة المصنعة بالبدانة   
الأربعاء 1437/11/1 هـ - الموافق 3/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)

قال باحثون إن الحكومة الأميركية تنفق مليارات الدولارات سنويا على دعم المزارعين، لكن استهلاك قدر كبير من المواد الغذائية التي تُصنع من تلك المنتجات الزراعية المدعومة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وذكر تقرير في دورية "جاما" للطب الباطني أنه كلما أكل الناس كميات أكبر من المواد الغذائية المصنوعة من تلك المنتجات الزراعية المدعومة زاد احتمال أن يكونوا بدناء، وأن تصبح لديهم مستويات غير طبيعية من الكوليسترول وارتفاع السكر في الدم.

وقال الباحثون إن الدعم الزراعي الاتحادي الحالي يساعد في تمويل إنتاج الذرة وفول الصويا والقمح والأرز والسورغوم ومنتجات الألبان والماشية الحية، وهي مواد غذائية تُحول -غالبا- إلى حبوب مقشرة ودهون عالية ومواد غذائية مصنعة غنية بالصوديوم وعصائر غنية بالسعرات الحرارية ومشروبات محلاة بشراب الذرة الغني بالفركتوز.

وقالت كارين آر. سيغيل من المركز الأميركي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، الذي قاد فريق البحث، "نعرف أن تناول قدر كبير من هذه  المواد الغذائية يمكن أن يؤدي إلى البدانة وأمراض شرايين القلب والنوع الثاني من السكري".

لكن الدعم يساعد في إبقاء أسعار هذه المنتجات منخفضة، مما يجعلها في متناول الناس بشكل أكبر.

وقالت سيجيل "كان من بين مبررات القانون الزراعي الأميركي عام 1973 ضمان توافر معروض كبير من المواد الغذائية بأسعار معقولة للمستهلكين".

وقالت سيجيل إن الخطوط الإرشادية الغذائية في الولايات المتحدة توصي بالتشديد على الفواكه والخضراوات والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان منزوعة الدسم أو قليلة الدسم واللحوم الخالية من الدهون والدجاج والأسماك والبيض والمكسرات.

وقال راج باتيل من جامعة تكساس في أوستين، الذي كتب تعليقا على تقرير سيجيل، إن الدعم الحكومي كان إستراتيجية لدعم المجتمعات الريفية ومواجهة الجوع في السبعينيات، لكنه قال "لرويترز هيلث" عبر البريد الإلكتروني "نادرا ما نشتري هذه الأغذية بحالتها الخام، هذه المواد تُزرع كي يتم تصنيعها".

وقال إن من السهل تعريف الناس بضرورة تناول الفواكه والخضراوات الطازجة بدلا من السلع المدعومة في الأغذية المصنعة، ولكن تحمل نفقات الغذاء الصحي يمثل تحديا لملايين الأميركيين.

وأضاف أن "نحو خمسين مليون أميركي يعانون من انعدام الأمن الغذائي، ومن غير المنطقي أن ننحي باللوم على أبناء الطبقة العاملة الفقيرة في عدم قدرتهم على تحمل نفقات الإقلال من الطعام المدعوم وتناول قدر أكبر من الفواكه والخضراوات الطازجة عندما يكون نظامنا الغذائي الحديث مهيئا بشكل أكبر لتشجيع الجميع على تناول تلك المحاصيل السلعية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة