حبري سيبقى بالسنغال لحين قرار الاتحاد الأفريقي   
الاثنين 1426/10/27 هـ - الموافق 28/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 4:02 (مكة المكرمة)، 1:02 (غرينتش)
حسين حبري يعتبر الحكم الصادر بحقه إجراء سياسيا (رويترز-أرشيف)
قال وزير الخارجية السنغالي شيخ تيجان غاديو إن الرئيس التشادي السابق حسين حبري يمكنه البقاء في السنغال بانتظار أن يحدد الاتحاد الأفريقي مصيره في القمة المزمعة في يناير/ كانون الثاني القادم.
 
وجاء في بيان رسمي تلاه غاديو أمام الصحفيين "تم التوافق على إحالة هذه القضية التي ليست قضية سنغالية وإنما قضية أفريقية, إلى القمة المقبلة لرؤساء دول الاتحاد الأفريقي المتوقع عقدها في الخرطوم يومي 23 و24 يناير/ كانون الثاني 2006".
 
وتابع الوزير أنه "بعد الأخذ بذرائع حبري ومحاميه بعين الاعتبار, قرر بلدنا السماح لحبري بالبقاء في السنغال بانتظار قرار الاتحاد الأفريقي".
 
وقد أوقفت السلطات السنغالية السبت حبري وأبلغته بأنه موضوع تحت تصرف الاتحاد الأفريقي لمدة يومين، قبل أن تطلق سراحه.
 
واعتبر الرئيس التشادي السابق المنفي منذ 15 عاما في دكار خلال مقابلة مع إذاعة دكار الخاصة أن "قرار الاحتجاز" الذي صدر بحقه (إجراء سياسي).
 
وقال المحامي دودو ندويه أن "حبري يتمتع بوضع اللاجئ السياسي في السنغال. ولا يجوز إبعاد أي لاجئ".
 
ويقيم حبري (63 عاما) في السنغال مع عائلته بعد الإطاحة بنظامه من قبل الرئيس التشادي الحالي إدريس ديبي.
 
وتطالب بلجيكا بتسليم حبري بعد دعوى رفعها معارضوه بالاستناد إلى قانون الاختصاص العالمي الذي يسمح بإجراء محاكمات في بروكسل لأشخاص ارتكبوا جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة