مركز الدوحة يدعو للإفراج عن صحفي مصري   
الثلاثاء 1434/11/6 هـ - الموافق 10/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:44 (مكة المكرمة)، 12:44 (غرينتش)
المركز طالب بتسهيل عمل الصحفيين لممارسة دورهم المهني بحرية  (الجزيرة)

طالب مركز الدوحة لحرية الإعلام السلطات المصرية بالإفراج عن الصحفي المصري أحمد أبو دراع الذي اعتقل من قبل قوات الأمن مطلع الشهر الجاري بتهمة "نشر أخبار كاذبة" عن القوات المسلحة.

وقد أعرب المركز -وهو مؤسسة تدافع عن حرية الصحافة في جميع أنحاء العالم- عن قلقه إزاء اعتقال صحفي التحقيقات البارز الذي يعمل مراسلا لدى صحيفة "المصري اليوم" وقناة "أون تفي في"، وهما الوسيلتان المعروف عنهما اهتمامهما بتغطية الاحتجاجات ومتابعة انتهاكات حقوق الانسان في مصر.

وقال المركز -في بيان حصلت الجزيرة نت على نسخة منه- إنه نشر رسالة مفتوحة أعرب فيها عن قلقه الشديد إزاء القضية ودعا إلى الإفراج الفوري عن أبو دراع، مشيرا إلى أنه أرسل الرسالة أيضا مباشرة إلى مكاتب وزيرة الإعلام المصري درية شريف الدين ونائب رئيس الوزراء وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي.

يشار إلى  أن أبو الدراع نشر في الثالث من الشهر الجاري خبرا في "المصري اليوم" عن عملية عسكرية نفذتها القوات العسكرية في سيناء، وعلى إثر ذلك تم اعتقاله بتهمة نشر أخبار كاذبة.

وطالب المركز في الرسالة، "بالإفراج الفوري وغير المشروط عن أحمد أبو دراع"، مؤكداً على "ضرورة تسهيل عمل الصحفيين لممارسة دورهم المهني بحرية ودون الخوف من الاضطهاد".

وجاء في الرسالة أن اعتقال الصحفيين من دون توجيه التهم أمر "غير مقبول على الإطلاق" لا سيما في الفترات السياسية غير المستقرة.

وقد أعرب مركز الدوحة لحرية الإعلام عن قلقه إزاء إحالة أحمد أبو دراع إلى المحكمة العسكرية، مشيراً الى تجارب سابقة فشلت في استيفائها للمعايير الدولية للعدالة .

ويذكر أن مركز الدوحة لحرية الإعلام قد تابع قضايا الانتهاكات ضد الإعلام في ظل التغيرات الحالية في مصر ومن ضمن هذه القضايا اعتقال صحفيين مثل مراسلي شبكة الجزيرة وإغلاق قنوات فضائية مختلفة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة