منظمة المؤتمر الإسلامي تطالب بإنهاء احتلال العراق   
الأحد 1424/2/26 هـ - الموافق 27/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طالبت منظمة المؤتمر الإسلامي بانسحاب القوات الأميركية من العراق في أقرب وقت ممكن، مشددة على ضرورة الحفاظ على وحدة أراضي العراق ووحدته الوطنية وأن موارده الطبيعية ملك للشعب العراقي وحده الذي له الحق الكامل في إدارتها واستغلالها طبقا لمصالحه الخاصة.

وأكد الأمين العام للمنظمة عبد الواحد بلقزيز في اجتماع للمنظمة في مقرها بمدينة جدة بالمملكة العربية السعودية أنه ينبغي أن تتوحد الجهود الإسلامية للدفاع عن مصالح العراق وتأكيد المتطلبات العاجلة التي تقتضيها المرحلة الراهنة.

واعتبر أنه من الضروري أن يكون لمنظمة الأمم المتحدة الدور الأساسي في إدارة الشأن العراقي الداخلي والخارجي في الفترة الانتقالية، وأن يكون لها دور محوري في جميع الترتيبات الخاصة باستغلال موارد العراق الطبيعية التي ينبغي الحفاظ عليها.

وشدد الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي أيضا على ضرورة أن يكون للدول الأعضاء بالمنظمة حضور فاعل ودور أساسي في الدفاع عن حقوق الشعب العراقي وعن هويته وثقافته، وأن يكون لها نصيب كبير في عملية إعادة الإعمار والبناء لما دمرته الحرب وخلفته سنوات الحصار الذي فرض على العراق.

وقال بلقزيز عن التهديدات الأميركية الموجة لسوريا "ينبغي أن لا يغفلنا تراكم هذه المشاكل عن إعطاء كل مشكلة حقها الكامل من العناية والاهتمام", وأشار إلى أن استهداف سوريا من قبل الولايات المتحدة يأتي في طليعة هذه المشاكل، وتابع يقول "ونحن إذ نرفض هذا النهج, نؤكد تضامننا مع الجمهورية السورية الشقيقة ونطالب بوقف هذه الحملات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة