روسيا تزيد تجارتها مع مصر عقب تردي علاقاتها بالغرب   
الثلاثاء 16/10/1435 هـ - الموافق 12/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:13 (مكة المكرمة)، 17:13 (غرينتش)

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء عقب اجتماع مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي إن موسكو ستزود القاهرة بما لا يقل عن خمسة ملايين طن من القمح هذا العام، وستزيد وارداتها من السلع الزراعية المصرية.

وأضاف بوتين أن مصر مستعدة لزيادة صادراتها من السلع الزراعية إلى بلاده بنسبة 30%، وتناقش إنشاء منطقة للتجارة الحرة مع الاتحاد الجمركي الذي تقوده موسكو ويضم أيضا روسيا البيضاء وكزاخستان.

وفي السنة التسويقية 2013/2014 بلغت صادرات روسيا من القمح إلى القاهرة 3.6 ملايين طن، وتعد مصر أكبر مستورد للقمح بالعالم وأكبر مشتر للقمح الروسي، وقال وزير الزراعة الروسي نيكولاي فيودوروف إن بلاده قد تضاعف وارداتها الزراعية من مصر للتعويض جزئيا عن الإمدادات المفقودة بسبب العقوبات التجارية الغربية.

وزير الزراعة الروسي:
زيادة الشحنات المصرية من المنتجات الزراعية ستعوض نصف النقص الناتج عن حظر موسكو لمنتجات غذائية غربية

وأوضح المسؤول الروسي أن زيادة الشحنات المصرية من منتجات مثل البطاطس والبصل والثوم والبرتقال ستعوض نصف النقص بهذه المنتجات الناتج عن الحظر الروسي على قائمة واسعة من المنتجات الزراعية والحيوانية من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول غربية أخرى، وذلك ردا على تشديد الغرب عقوباتها على موسكو على خلفية أزمة أوكرانيا.

وذكر بوتين أنه ناقش مع السيسي باجتماعهما إنشاء منطقة للتجارة الحرة بين مصر والاتحاد الجمركي، كما تدارسا أيضاً احتمال إقامة مركز مصري لخدمات النقل اللوجستية على الساحل الروسي على البحر الأسود، وإنشاء منطقة صناعية روسية ضمن مشروعها لتطوير قناة السويس، والذي كشف عنه النقاب الأسبوع الماضي.

أسلحة روسية
من جانب آخر، أجرى السيسي في أول زيارة له لروسيا منذ توليه الرئاسة قبل أكثر من شهرين، مباحثات مع بوتين حول صفقة لشراء صواريخ أرض جو متطورة، وقد أطلع السيسي اليوم على بعض المعدات العسكرية الروسية عقب وصوله مدينة سوتشي الواقعة بجنوب روسيا، ومن هذه المعدات ناقلة جند مدرعة وأنظمة صاروخية ومدفعية مضادة للطائرات.

وقد شكر السيسي بوتين لكونه أول زعيم دولة أجنبية خارج العالم العربي يدعوه للزيارة عقب توليه رئاسة مصر، بعد أقل من عام على إطاحته بالرئيس محمد مرسي، وكانت القاهرة احتضنت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مباحثات لوزيري الخارجية والدفاع مع نظيريهما الروسيين، ونوقش خلال الاجتماع اعتزام القاهرة شراء أسلحة روسية.

وذكرت صحيفة فيدوموستي الاقتصادية الروسية قبيل زيارة السيسي أن البلدين على وشك الاتفاق على صفقة تسليح بقيمة ثلاثة مليارات دولار ستمولها السعودية والإمارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة